المحكمة الاسرائيلية تطيل مدّة توقيف الفلسطينيين الفارّين

لا ثقة بالمحقّقين.. والمطالبة برؤية المتهمين

.

ألقت الشرطة الإسرائيلية القبض في الساعات الأخيرة على 4 من السجناء الستة الفلسطينيين الفارّين من سجن جلبوع منذ نحو أسبوع، وقررت محكمة الصلح في مدينة الناصرة شمالي إسرائيل أمس السبت، تمديد توقيفهم لمدّة 9 أيام بهدف استكمال التحقيق.

والسجناء متّهمون في الهروب والمساعدة على الهروب والتآمر لتنفيذ جريمة أو عمليات إرهابية وعضوية بتنظيم معادٍ وتقديم خدمة لتنظيم معادٍ.

من جهته، أشار أفيغدور فيلدمان محامي السجين زكريا الزبيدي إلى أنّ هناك قلق حول الصحة الجسدية للسجناء، وسيفحصالقاضي ما إذا كانوا قد تعرضوا للأذى خلال الفرار أو خلال القبض عليهم.

وشددّ على أنّهم لا يثقوا كثيراً بالمحققين وطلب من المحكمة الإشراف على التحقيقات مشيراً إلى أنّت حتى اللحظة هناك أمر منع لقاء المحامين والسجناء الذي يأمل إزالته في الأيام القريبة لكي يستطيعوا لقائهم والحديث معهم وتقديم الاستشارة لهم بالنسبة للتحقيقات.

وختم فيلدمان: «نحن سنوضح للمحكمة بأننا سنقدم النصيحة للمشتبهين في هذه المرحلة بالتزام حق الصمت ونحن نطلبمنها تمرير هذه النصيحة لهم خلال المحكمة، وعندما يتم إزالة أمر منع اللقاء نستطيع أن نفهم من المشتبهين ما الذي حدث وعندها يجيب المشتبهون بالشكل المناسب».