الرئيس التونسي ينجو من محاولة تسميم

الطرد دخل قصر قرطاج ويحتوي على مادة الريسين

.

أعلنت الرئاسة التونسية، مساء الأربعاء، أن الرئيس قيس سعيد، تعرض لمحاولة تسميم عبر طرد بريدي مسمم قبل يومين، مؤكدةً أن «صحة الرئيس سعيد في خير».

ونقلت وكالة الأنباء التونسية عن مصدر في رئاسة الجمهورية التونسية «وصول ظرف إلى القصر الرئاسي بقرطاج كان يحتوي مادة مشبوهة وتم عرض المادة على التحليل التي يشتبه أنها مادة الريسين القاتلة»، مؤكدة أنه «تم فتح تحقيق لمعرفة مصدر الظرف».

وقام فريق طبي من المستشفى العسكري التونسي بالإشراف على عملية التحاليل الطبية لكل من الحرس الشخصي لقيس سعيد ومديرة ديوانه نادية عكاشة بعد اعتلال الحالة الصحية لأحد أعوان الرئيس.

يأتي ذلك في الوقت الذي تشهد فيه تونس أزمة سياسية تصاحبها تظاهرات شعبية.

وأجرى الرئيس الجزائري عبد المجيد تبّون اتصالاً بنظيره التونسي للاطمئنان على وضعه الصحي بعد أنباء عن محاولة تسميمه.

أخبار ذات صلة