باسيل في قضية سلامة: على القضاء اللبناني أن يواكب السويسري لا أن يقف متفرّجاً

غادة عون ادّعت على سلامة بجرم إساءة الأمانة

.

بالتزامن مع الإعلان عن قيام مدّعي عام جبل لبنان القاضية غادة عون بالادعاء على حاكم مصرف لبنان رياض سلامه بجرم إساءة الأمانة بإدارة الدولار المدعوم وعلى رئيسة لجنة الرقابة على المصارف مايا دباغ بجرم الإهمال الوظيفي، بجانب الادعاء على صاحب شركة إستيراد الدولار ميشال مكتف والصراف عبد الرحمن الفايد بجرم مخالفة قرار إداري، صدر عن ‏رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل البيان الآتي:

إنّ الإجراء القضائي السويسري في قضيّة حاكم مصرف لبنان يشكّل سابقة على المستوى اللبناني تؤسّس لمثيلات لها على مستوى الدول التي تستضيف مصارفها حسابات تتلقى تحويلات لبنانية، سواء جرى تهريبها باستنسابية، ‏لو كانت مشبوهه تتعلق بتبييض الأموال بحسب اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد؛ وهذا التطوّر النوعي يتيح لاحقاً لأي متضرّر الاقتداء به في اي مراجعة قضائية قد يرتئيها.

وتابع باسيل: لقد سبق وطلبت، من موقعي الوزاري السابق والنيابي الحالي، من مسؤولين دوليين، اوروبيين واميركيين وأممّين، مساعدة لبنان على كشف التحويلات المشبوهة للأموال الى الخارج واعادتها له.

وأضاف باسيل: على الحكومة اللبنانية ان تتحرّك دبلوماسياً وان تكلّف محامياً او مكتب محاماة متخصّصاً بهذه القضايا، يقوم بالبحث داخلياً وخارجياً عن هذه الأموال ويطالب بها بإسم الدولة؛ كما عليها اطلاق العمل بعقد التدقيق الجنائي بعدما ازيلت الحجج التي وُضعت لعدم السير به، مضيفاً : على القضاء اللبناني، ان يواكب القضاء السويسري، لا أن يقف موقف المتفرّج والمتلقي، ان لم نقل المتهرّب، لأن المحاسبة ستطال المقصرين منه والفضيحة ستلاحق المتورطين.

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul