إيران ترد على بيان مجلس التعاون الخليجي:الأمل بتغيير النهج في المفاوضات الإقليمية

أولوية رئيسي تطوير العلاقات مع الجيران

.
 قال المتحدث بإسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة، اليوم الجمعة معلقاً على البيان الـ 149 لمجلس تعاون دول الخليج، الخاص بالجزر الثلاث «أبو موسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى».
 
وشدد على أن تلك الجزر الثلاث إيرانية دون أدنى شك، وأنها «جزءٌ لا يتجزأ من الجمهورية الإيرانية، معتبراً أن «البيانات المملة والمتكررة الصادرة في هذا الصدد لن تغير من حقيقة كونها إيرانية».
 
 وكالة «إرنا» نقلت عن سعيد خطيب زادة، أن بلاده ترفض أي تدخل في برنامجها النووي والصاروخي السلمي، فضلاً عن الشؤون المتعلقة بسياساتها الدفاعية الرادعة، مجدداً التأكيد على «أولوية إیران، وخاصة حكومة إبراهيم رئيسي، التي تتعلق بتعزيز التعاون وتطوير العلاقات مع جميع الجيران، دون تدخل أجنبي».
 
وأوضحت الوكالة الإيرانية أن زادة أعرب عن أمله في قيام بعض «دول مجلس التعاون الخليجي» بتغيير نهجها في المفاوضات الإقليمية، واتخاذ إجراءات بناء الثقة من أجل تعزيز الدبلوماسية، بدلاً من تقديم طلبات غير عملية من دول خارج المنطقة»، على حد قوله.
 
يُذكر أن البيان الختامي للإجتماع الوزاري الخليجي في دورته الـ 149، شدد على ضرورة مشاركة مجلس التعاون في مفاوضات البرنامج النووي الإيراني، وإدانة إستمرار إيران في دعم الجماعات الإرهابية والميليشيات الطائفية في الدول العربية.
 
المجلس الوزاري الخليجي جدد التأكيد على قراراته الثابتة الرافضة لاستمرار إحتلال إيران لجزر الإمارات الثلاث «طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى»، ولفت البيان الختامي للإجتماع الوزاري الخليجي إلى دعم سيادة الإمارات على جزرها الثلاث ومياهها الإقليمية والإقليم الجوي والجرف القاري والمنطقة الإقتصادية الخاصة باعتبارها جزءاً لا يتجزأ من أراضيها، مع الأخذ في الإعتبار أن أي ممارسات أو أعمال تقوم بها إيران في الجزر الثلاث، باطلة ولاغية.