آبل تطوّر تقنية تمكنها من تشخيص الاكتئاب والتدهور المعرفي والأمراض العقلية..

فريق البحث في جامعة كاليفورنيا يستخدم بيانات 3 آلاف شخص هذا العام

.

تعمل شركة آبل على تطوير تقنية جديدة تمكنها من المساعدة في تشخيص الاكتئاب والتدهور المعرفي والأمراض العقلية الأخرى من خلال العمل مع جامعة كاليفورنيا وشركة Biogen للتكنولوجيا الحيوية والتي تركز الشراكة معها على دراسة الضعف الإدراكي المعتدل بين المستخدمين، وهي حالة تؤدي غالباً إلى مرض الألزهايمر.

مصادر مطلعة كشفت لصحيفة Wall Street Journal أن الباحثين سيستخدمون البيانات من مستشعرات آيفون للبحث عن إشارات رقمية مرتبطة ببعض حالات الصحة العقلية، بما في ذلك الاكتئاب والقلق، وإدخالها في خوارزمية.

ولتشخيص حالة الصحة العقلية بشكل فعال، يحتاج المريض إلى مراقبة دقيقة من الخبراء للبحث عن التغييرات في السلوك.

ويعمل فريق البحث في جامعة كاليفورنيا على استخدام بيانات 3 آلاف شخص هذا العام، وسيقوم بتتبع البيانات من كاميرا آيفون، ولوحة المفاتيح، وأجهزة استشعار الصوت، ودمجها مع معلومات من الساعة حول الحركة والنوم والعلامات الحيوية.

ويمكن أن يشمل تعبيرات الوجه، وكيف يتحدث المتطوعون، وعدد المرات التي يذهبون فيها في نزهة على الأقدام، ومدى جودة نومهم وكذلك معدل ضربات القلب والتنفس وربما يبحثون أيضا في سرعة الكتابة، وتكرار الأخطاء المطبعية، والمحتوى الذي يكتبونه، إلى جانب نقاط أخرى.

وفي غضون ذلك، تعمل بيوجين مع مجموعة من 20 ألف مشارك يستخدمون آيفون وساعة آبل، لتتبع الوظيفة الإدراكية على مدار عامين.