الراعي: المفترض أن يكون عون فوق الصراعات وليتحرر الحريري من الجميع!

البطريرك: إذا لم تَصطَلِح العلاقةُ بين الرئيسين لن تكون لنا حكومة!

.

في عظته كلّ صباح أحد، يوجّه البطريرك الماروني الكردينال مار بشاره بطرس الرَّاعي رسائل سياسية خصوصاً في ظلّ الجو المشحون بين الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري، حيثُ قال اليوم الأحد: “الشعب اللبنانيّ بات محروماً من أبسط حقوقه الإنسانيّة للعيش الكريم، فيما المسؤولين يشلّون الدولة والحياة​ العامّة بعنادهم في تعطيل تشكيل السلطة الإجرائيّة المتمثّلة في الحكومة، فبتنا نشكّ في نواياهم الوطنيّة”.

وأضاف الراعي: “من المحزن والمخزي حقًّاً أن يكون الخلاف غير المبرّر في تطبيق المادّة 53/4 من الدستور​ سبباً لتشنّج العلاقة بين رئيس الجمهوريّة والرئيس المكلّف إلى حدّ التخاطب بواسطة المكاتب الإعلاميّة والأحزاب الموالية ردًّا بردّ، كما من وراءِ متاريس تزيد من تشقّق لحمة الوحدة الداخليّة. ومن المؤسف القول أنّ هذه ليست أصولَا لعلاقةِ بين رئيسِ جمهوريّةٍ يُفترضُ أن يكون فوق الصراعات والأحزاب، وبين رئيسٍ مكلَّفٍ يُفترضُ أن يَستوعِبَ الجميعَ ويَتحرّرَ من الجميع. وليست هذه أصولَا لعلاقةِ بينهما”.

وأضاف :”إذا لم تَصطَلِح العلاقةُ بين الاثنين لن تكون لنا حكومة، فهما محكومان بالاتفاقِ على تشكيل حكومة “مهمّة وطنيّة” والإمعان في التعطيل يتسبّب بثورة الجياع وحرمانهم من أبسط حقوقهم ويدفع بالبلاد إلى الإنهيار”.

البطريرك شجب بشدّة العنف الذي ترافق مع أحداث طرابلس، مُضيفاً: ما كان شعب لبنان يوماً يتيماً مثلما هو اليوم!