واشنطن تعتبر اقتحام الكونغرس الأخطر منذ هجمات سبتمبر

انسحاب 5 من محامي ترامب قبيل محاكمته

. يوم اقتحام مبنى الكابيتول في واشنطن

تداعيات «غزوة الكابيتول» لم تنتهِ بعد في أميركا، مع تكشّف معلومات جديدة في التحقيقات.

فقد نقلت صحيفة «واشنطن بوست» عن بعض عملاء مكتب التحقيقات الفدرالي «إف بي آي» وصْفهم ملف اقتحام مبنى الكونغرس بأنه يمثل أخطر قضية لهم منذ هجمات «11 سبتمبر»، مؤكدين أنهم يولون أهمية قصوى لتحديد مدى التخطيط والتنسيق بين مجموعات المقتحمين.

بدورها، قالت صحيفة «وول ستريت جورنال» نقلاً عن مصادر من بين منظمي المظاهرة، إن الإذاعي الذي ينتمي إلى أقصى اليمين أليكس جونز، وهو أحد أبرز جامعي التبرعات لترامب، حصل على تبرعات لتمويل المظاهرة.

وأفادت «وول ستريت» أيضاً، بأن جولي جينكينز فانسيلي وريثة سلسلة متاجر «بابليكس» تبرّعت بنحو 300 ألف دولار لتمويل المظاهرة، وأن جونز سهّل الحصول على هذا التمويل منها، على اعتبار أنها كانت من الممولين البارزين لحملة ترامب الانتخابية.

 

وفي ملف محاكمة الرئيس السابق دونالد ترامب، أفادت شبكة «سي إن إن»، الأميركية إن 5 من محامي ترامب انسحبوا من فريق الدفاع عنه في محاكمته البرلمانية المتوقعة بعد أقل من أسبوعين، وسط توقعات بأن تكون هذه «المحاكمة أسرع وأسهل في الفهم وأشد قوة».

وأكدّت الشبكة، أن من بين المنسحبين محاميه الرئيسي بوتش باورز الذي عمل بوزارة العدل إبان حكم الرئيس السابق جورج بوش الابن، وديبورا باربير التي عملت مدعية فدرالية عامة لمدة 15 عاماً، والمحامي جوش هاورد.

وذكرت «سي إن إن» أن ترامب أراد من فريق الدفاع أن يركز مرافعاته على ما يعتبره تزويراً للانتخابات، وليس على عدم دستورية المحاكمة، وهو ما رفضه المحامون المنسحبون.

وبحسب ما نقلته وكالة «رويترز» عن مصدر مطلع فإن هذا «القرار مشترك» مشيرةً إلى أن هذا القرار سيربك فريق الدفاع الخاص بترامب، الذي يستعد للمحاكمة التي تبدأ في الثامن من شباط / فبراير المقبل.

وكان مجلس النواب قد وجّه لائحة اتهام لترامب يوم 13 كانون الثاني / يناير الحالي تحمّله مسؤولية التحريض على التمرد على الحكومة واقتحام مبنى الكونغرس، بعد ادعائه تزوير الانتخابات لصالح منافسه جو بايدن.

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul