إعتقال الرئيس الجورجي السابق ميخائيل ساكاشفيلي

دعا أنصاره للتجمع في ساحة الحرية

.
أعلن رئيس الوزراء الجورجي إيراكلي غاريباشفيلي القبض على الرئيس الجورجي الأسبق ميخائيل ساكاشفيلي.
 
وقال: «أود أن أبلغكم أن الرئيس الثالث لجورجيا، المطلوب ميخائيل ساكاشفيلي قد إعتُقل اليوم ونُقل إلى السجن».
 
وكان ساكاشفيلي قد غادر جورجيا في عام 2013، حيث تمّ فتح 13 قضية جنائية ضده، وحُكم عليه غيابياً في بعضها بالسجن.
 
وصرّح ساكاشفيلي في رسالة عبر الفيديو أنه موجود في باتومي، داعياً أنصاره إلى التجمع في ساحة الحرية وسط المدينة يوم الإنتخابات المحلية يوم غد 2 من تشرين الأول/ أكتوبر. 
من ناحيتها، نفت وزارة الداخلية الجورجية عودة ساكاشفيلي بشكلٍ قانوني.
 
 المتحدث الرسمي بإسم الرئاسة الروسية، ديميتري بيسكوف علّق على عودة ساكاشفيلي المزعومة إلى جورجيا قائلاً: «أينما وُجِد ساكاشفيلي يكون هناك سيرك، المهم ألا يشكّل هذا السيرك خطراً على مواطني أي دولة يتواجد فيها. لذلك، هذا أمر لا يمسّنا حتى الآن ولا نرى أي خطر لزعزعة الإستقرار».