وزير الدفاع الإسرائيلي: سلاح إيران النووي يهدد الشرق الأوسط

زيارة مرتقَبة لرئيس الموساد إلى واشنطن

.

يزور يوسي كوهين، رئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلي (الموساد)، واشنطن قريباً حيث يُتوقع أن ينقل مطالب إسرائيلية بخصوص إحتمال عودة واشنطن للإتفاق النووي مع طهران مع الإدارة الجديدة الرئيس جو بايدن.

وفي عزمها على تطويق النووي الإيراني، أكد وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، اليوم الاثنين، أن امتلاك إيران سلاحاً نووياً يهدد الشرق الأوسط، وعبّر عن قلقه إزاء التهديدات الإيرانية والعمليات الإرهابية التي تشرف عليها طهران وتتسبب في عدم استقرار المنطقة.

وبالعودة إلى زيارة رئيس الموساد إلى أميركا، يرجَّح أن يعرض كوهين على إدارة بايدن معلوماتٍ جمعتها إسرائيل حول التقدم في البرنامج النووي الإيراني، والمطالبة بما يرقى إلى إصلاح جذري في الاتفاق، الذي تم التوصل إليه في عام 2015، يشمل التزامات أكثر صرامة من طهران لضمان عدم تمكنها من الحصول على أسلحة نووية.

كما سيحدد شروط إسرائيل التي تشمل وقف تخصيب اليورانيوم، ووقف إنتاج أجهزة طرد مركزي متقدمة، والكف عن دعم المنظمات المسلحة وعلى رأسها حزب الله اللبناني، وإنهاء وجودها العسكري في العراق وسوريا واليمن، ووقف أنشطتها ضد أهداف إسرائيلية في الخارج ومنح حق الوصول الكامل للوكالة الدولية للطاقة الذرية في جميع جوانب برنامجها النووي.