الأسير محمد العارضة يعلن إضراباً مفتوحاً عن الطعام احتجاجاً على ظروف اعتقاله القاسية

يُحتجز في ظروف صعبة بزنزانة متّسخة وضيقة ورائحتها كريهة

.

بدأ أمس الأسير الفلسطيني محمد العارضة، إضراباً مفتوحاً عن الطعام، احتجاجاً على ظروف اعتقاله القاسية والإجراءات العقابية التي تتخذها إدارة سجن عسقلان بحقّه منذ نقله إليه قبل 6 أيام، عقب إعادة اعتقاله بعد أيام من نجاحه ورفاقه الخمسة في الفرار من سجن جلبوع.

واوضح محامي هيئة شؤون الأسرى والمحرّرين الفلسطينية، كريم عجوة، أن إدارة السجن فرضت على الأسير العارضة عدة عقوبات تمثّلت بـ14 يوماً في زنازين العزل الانفرادي القذرة والتي تفتقر للتهوئة دون أي مقتنيات شخصية وأغطية، ومنعه من زيارات الأهل لمدة شهرين، إضافة إلى فرض غرامات مالية.

وقال الأسير العارضة للمحامي خلال زيارته، اليوم، إنه يُحتجز في ظروف صعبة بزنزانة متّسخة وضيقة ورائحتها كريهة، ولا يوجد معه سوى ما يرتديه من ملابس، كما أنه لم يستحمّ منذ عدة أيام بسبب وجود كاميرا في حمام الزنزانة، وأكد أنه سيواصل إضرابه عن الطعام حتى تحسين ظروفه الاعتقالية الصعبة والقاسية.