الرئيس التنفيذي لشركة بيوتنيك: سنحتاج الى تغيير تركيبة اللقاحات العام المقبل

بحلول منتصف العام المقبل للحماية من تحور الفيروس

.

اريكا سولومون ونيكاو اسغاري (فايننشيل تايمز)

قال المسؤول الأعلى لشركة التكنولوجيا الحيوية التي تقف وراء أول لقاح لفيروس كورونا، إنه من المحتمل أن تكون هناك حاجة إلى تركيبة جديدة من اللقاح بحلول منتصف العام المقبل للحماية من تحور الفيروس.

قال أوغور شاهين، الرئيس التنفيذي لشركة بيونتيك، لصحيفة فايننشل تايمز إنه “مع مرور الوقت، ستظهر طفرات يمكنها التهرب من دفاعات الأجسام المناعية. حتى الآن، لا حاجة للقاح مختلف التركيبة، ولكن بحلول منتصف العام المقبل، قد يكون الوضع مختلفًا”.

وكانت الشراكة بين شركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية وشركة الأدوية الأميركية فايزر، قد أثمرت عن أول لقاح لفيروس كورونا. كان أيضًا أول لقاح يعتمد على تقنية mRNA ينال الترخيص من الجهات التنظيمية في الولايات المتحدة، وكان الدواء الأكثر مبيعًا في العالم هذا العام.

وقال شاهين، في مقابلة مع فايننشيل تايمز، إن متغيرات الفيروس الحالية، وخاصة سلالة دلتا، كانت أكثر عدوى ولكنها ليست مختلفة كثيرا لدرجة تقويض فعالية اللقاحات الحالية.

وأضاف إن الجرعات المعززة تبدو قادرة على معالجة المتغيرات الرئيسية. لكن الفيروس سيطور في نهاية المطاف طفرات يمكنها التملص من الاستجابة المناعية التي يمنحها اللقاح، مما يستلزم التوصل الى تركيبة “مخصصة” لاستهداف المتغيرات الجديدة تحديدا.

مراقبة الجودة

وعبر عن اعتقاده بأن “هذا الفيروس سيبقى وسيتكيف أكثر. وليس لدينا سبب لافتراض أن الجيل التالي من الفيروسات سيكون أسهل في التعامل مع الجهاز المناعي من الجيل الحالي”.

وتوقع شاهين أنه بحلول العام المقبل سيكون هناك مساران رئيسيان لبرامج التطعيم. ستكون هناك جرعات معززة لأولئك الذين تم تطعيمهم بالفعل، بالإضافة إلى دفع مستمر لتطعيم الأشخاص الذين لم يتمكنوا من الحصول على التطعيم.

تعرضت شركتا فايزر وبيونتيك وغيرهما من صانعي لقاحات Covid-19 لضغوط من البلدان النامية ومجموعات المساعدة للتنازل عن براءات الاختراع للسماح بإنتاج اللقاحات على نطاق أوسع. رفض شاهين تقاسم براءات الاختراع باعتباره خطرًا على مراقبة الجودة. وجادل ألبرت بورلا، الرئيس التنفيذي لشركة فايزر، أن ذلك سيثبط الابتكار.

حاولت مجموعات فارما معالجة المخاوف من خلال عرض توسيع الوصول إلى اللقاح والاستثمار في الإنتاج في مناطق مثل إفريقيا، حيث أعلنت شركتا فايزر وبيونتيك الشهر الماضي عن خطط لتطوير مصنع لانتاج اللقاح في جنوب افريقيا.

ورفض شاهين تقديم أي توقعات لكيفية تسعير لقاح فايزر في المستقبل، لكنه قال إنه يتوقع استمرار الحاجة إليه في السنوات المقبلة.

أعلنت الولايات المتحدة في سبتمبر أنها ستشتري 500 مليون جرعة أخرى من لقاح فايزر بأسعار غير هادفة للربح لمنحها للبلدان منخفضة الدخل.