الخارجية الأميركية تكشف حجم المخزون الأميركي من الرؤوس النووية الحربية

الأدنى منذ بلغ المخزون النووي الأميركي ذروته في أوج الحرب الباردة

.

تشجيعاً منها على زيادة الشفافية بشأن المخزونات النووية للدول ولتعزيز جهود منع الانتشار ونزع السلاح، نشرت وزارة الخارجية الأميركية أمس الثلاثاء، ولأول مرة، حجم المخزون الأميركي من الرؤوس النووية الحربية.

وبعد تعتيم دام اربع سنوات فرضه الرئيس السابق دونالد ترامب قالت الخارجية الأميركية إنه في 30 أيلول 2020، كان الجيش الأميركي يمتلك ما يصل إلى 3750 رأساً نووياً مفعّلا أو غير مفعل، ويعدّ هذا العدد من الرؤوس النووية الأدنى منذ بلغ المخزون النووي الأميركي ذروته في أوج الحرب الباردة مع روسيا في العام 1967، عندما وصل عدد الرؤوس الحربية التي يمتلكها الجيش الأميركي إلى 31,255 رأسا حربيا.

وتحدد معاهدة ستارت التي تم تجديدها لخمس سنوات عدد الرؤوس النووية التي يمكن لكل من موسكو وواشنطن نشرها بـ1550 رأساً حربياً.

وتفيد إحصاءات نشرها معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام، في كانون الثاني 2021، تشمل الرؤوس الحربية التي سحبت ولم تدرج في أرقام وزارة الخارجية الأميركية، بأن الولايات المتحدة تمتلك 5550 من هذه الرؤوس مقابل 6255 لدى روسيا.

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul