طوني فرنجية: الوضع مبكي وحذار الفوضى

ما قام به البعض خيانة وطنية والتوريث الرئاسي ممكن لو كان العهد ناجحاً

.

في جولة على الأوضاع السياسية والاقتصادية التي تشهدها البلاد ومخاطر تفشي جائحة كورونا، قدّم عضو التكتل الوطني النائب طوني فرنجية مطالعة سياسية حول مختلف القضايا خلال إطلالة تلفزيونية. وحذّر من «فوضى إذا لم تُعالج الأوضاع ولم تتشكّل حكومة».

وقال فرنجية «النخب تغادر لبنان والوضع مبكي، أحذّر من الذهاب الى فوضى عارمة بفعل الهروب من الواقع المرير». وكشف أن «البعض اشترى سندات خزينة وصوّت على عدم دفع فوائد الخزينة…وهذا يعتبر خيانة وطنية…».

وأوضح نائب الشمال، أن «ما نشهده في طرابلس عينة عما يمكن أن نشهده في المستقبل إذا استمرت المماطلة بتشكيل الحكومة».

واعتبر فرنجية أن «الأسباب التي تعرقل الحكومة معيبة، خصوصاً أن الأولوية حالياً هي التركيز على المبادرة الفرنسية، وهي فرصة يجب أن نتمسك بها».

وأضاف «يجب أن يكون ذلك بالتزامن مع إصلاحات وقضاء مستقل بالإضافة إلى رؤية موحدة وأرقام موحدة مع صندوق النقد الدولي، ونقول إن التأخير في تشكيل الحكومة جريمة بحق الوطن والشعب».

حول الحديث عن التوريث السياسي، قال «التوريث الرئاسي يمكن أن يحصل في حال كان العهد ناجحاً، ولو كان كذلك كانت الناس ستبحث عمن يؤمن الاستمرارية للعهد».

ولفت إلى أن «الجميع يتحمل مسؤولية الإخفاق والانهيار الذي وصلنا إليه ولكن بنسب متفاوتة، ونحن لعبنا دوراً معارضاً في السابق وسياسة الاقتصاد الريعي عارضناها آنذاك».

وفي الشأن الاقتصادي، أشار فرنجية الى أنه «بدلاً من الإكمال بسياسة الدعم التي تستنزف ما تبقى من احتياطي العملات الأجنبية على الحكومة إقرار شبكة أمان اجتماعي تؤمن حاجات الناس الأساسية. خطة الحكومة انتحارية».

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul