فشل الاتحاد الأوروبي في طرح اللقاحات.. فضيحة كبرى

المسؤولون تحركوا بحذر مفرط.. بينما سارعت أميركا وبريطانيا إلى الأمام

غيديون ريتشمان
. غيديون ريتشمان

غديون راشمان- (فايننشال تايمز) – 

يعتبر فشل الاتحاد الأوروبي في تقديم اللقاحات ضد كورونا بسرعة فضيحة سياسية كبرى، وبالنسبة لبعض السياسيين البارزين، فإن ذلك يمثل إخفاقًا محتملاً في إنهاء حياتهم المهنية.

ومن بين أولئك الذين يقفون على خط النار أورسولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية؛ إيمانويل ماكرون، رئيس فرنسا، وجينز سبان، وزير الصحة الألماني والمستشار المحتمل في المستقبل.

كيف وصل الأمر إلى هذا؟

يقع جزء كبير من اللوم على عاتق المفوضية الأوروبية – التي أقنعت، خلال الصيف، الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة بتنسيق حملات اللقاح الخاصة بها وتكليف المفوضية نفسها بالمسؤولية.

كانت هناك أسباب جيدة وسيئة لذلك، والسبب الجيد هو أن مسؤولي الاتحاد الأوروبي قد يرون خطر الانقسامات الخطيرة الناشئة بين دول الاتحاد الأوروبي وهم يتنافسون على الإمدادات النادرة.

السبب السيئ هو أن المفوضية نفسها، حيث رأت فون دير لاين الوباء كفرصة عظيمة لتوسيع قوى الاتحاد الأوروبي، حيث يأتي ذلك في أعقاب القول المأثور في بروكسل بأن الاتحاد الأوروبي يتقدم دائمًا في أوقات الأزمات.

كانت السياسة الصحية تقليديا تخضع إلى حد كبير للدول الأعضاء بشكل فردي، لكن فون دير لاين أعلنت أن الاتحاد الأوروبي يقوم الآن «ببناء اتحاد صحي أوروبي»، حيث أعجبت رئيسة المفوضية بفكرة أن فيروس كورونا سيظهر فضائل التضامن الأوروبي.

مراكز التطعيم فارغة

وتم التخطيط لالتقاط الصور التي ستظهر الأوروبيين وهم يتلقون التطعيمات في جميع أنحاء القارة في نفس اليوم، ولكن بدلاً من هذه الصور الإيجابية، أصبح يتعين على الاتحاد الأوروبي أن يشرح أسباب مراكز التطعيم الفارغة، التي لا تزال تعاني من نقص الإمدادات.

ربما لم يكن منتصف أزمة الجائحة هو الوقت المثالي لبدء تجربة جذرية في صنع السياسات الصحية، ولدى المفوضية الأوروبية مديرية صحة في ستيلا كيرياكيدس القبرصية، لكنها كانت تقليديًا منطقة منعزلة، يديرها مفوض بصلاحيات لا ترقى لمواجهة الأزمة.

وفي مواجهة حالة طوارئ صحية هائلة، كانت اللجنة تفتقر إلى الخبرة الداخلية لمواجهة التحدي المتمثل في شراء اللقاح.
وتحرك المسؤولون في بروكسل بحذر مفرط، وساوموا على الأسعار والعقود، بينما سارعت الولايات المتحدة وإسرائيل والمملكة المتحدة إلى الأمام.

إلقاء اللوم

تلقي اللجنة باللوم الآن على شركة «استرازينيكا» لفشلها في تقديم جميع الجرعات التي وعدت بها، لكن الشركة تشير إلى أن بريطانيا وقعت اتفاقًا قبل ثلاثة أشهر من الاتحاد الأوروبي، مما يسهل ضمان وجود سلاسل الإنتاج وتعمل بسلاسة.
لم يكن لدي المفوضية خبرة حقيقية في التفاوض بشأن مشاريع المشتريات الضخمة، وكانت النتيجة خلافًا غير لائق مع شركة «استرازينيكا» بشأن عقد يعتبره عددا من خبراء القانون مليئًا بالثغرات.

وعندما يبدأ البرلمان الأوروبي التحقيقات في الكارثة، فقد تجد فون دير لاين نفسها تحت التهديد بشأن مستقبلها، حيث يقول أحد كبار الشخصيات في بروكسل: «إذا كان الاستنتاج هو أن اللجنة كانت غير كفؤة، بشأن مسألة تتعلق بالحياة والموت، فالنتائج ستؤدي إلى الاستقالة».

خلال الأيام الماضية، تعزز الانطباع بأن المفوضية تتخبط من خلال حظرها على تصدير اللقاحات، والذي أثار رد فعل دوليًا عنيفًا، فيما تتزايد الانتقادات الموجهة إلى المفوضية داخل الاتحاد الأوروبي، بل وكانت هناك أحكام دامغة على سوء إدارة فون دير لاين في الصحافة الألمانية.

اتهامات ألمانية

واتهم ماركوس سودر، رئيس وزراء بافاريا، اللجنة بأنها تفتقر إلى الإحساس الضروري من خلال اتباع «إجراءات الاتحاد الأوروبي البيروقراطية».

يُنظر إلى سودر على نطاق واسع على أنه مرشح قوي ليحل محل أنجيلا ميركل في منصب المستشارة الألمانية، عندما تترك منصبها في سبتمبر المقبل، غير أن المرشح الأوفر حظاً هو أرمين لاشيت، الذي تم تعيينه للتو زعيماً لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الحاكم، في حين أن لاشيت متحالف بشكل وثيق مع سبان، المرتبط بالقرار المشؤوم بتسليم شراء اللقاح إلى الاتحاد الأوروبي.

ضربة لماكرون

فوضى اللقاحات في أوروبا كانت ضربة جديدة لسياسات ماكرون، الذي فضل سياسة اللقاحات على مستوى الاتحاد الأوروبي، ويواجه الزعيم الفرنسي انتخابات رئاسية العام المقبل.

أظهر استطلاع للرأي الأسبوع الماضي أن مارين لوبان، زعيمة اليمين المتطرف، تقف خلفه بفارق ضئيل فقط، بفارق 52-48، كما يتم التعامل مع فشل الباحثين الفرنسيين في إنتاج لقاح باعتباره إحراجًا وطنيًا.

وبدا انتقاد ماكرون للقاح أسترازينيكا، قبل فترة وجيزة من الموافقة على استخدامه في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي، غريبًا.

من الواضح أن أحد القادة الذين يكسبون سياسياً من الخلاف الحالي هو بوريس جونسون، على الرغم من أن رئيس الوزراء البريطاني كان في مأزق بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والوباء، حيث أصبح لدى المملكة المتحدة أعلى معدل وفيات للفرد بسبب فيروس كورونا من أي دولة كبيرة في أوروبا.

لكن عدم كفاءة المفوضية الأوروبية، جدد النقاش بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي – مما جعل حجج جونسون بأن المملكة المتحدة أفضل حالاً خارج الاتحاد الأوروبي تبدو أكثر مصداقية.

كاد كورونا أن يقتل جونسون.. لكن الفيروس منحه شريان الحياة السياسي.


izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul