ملك إسبانيا ينوي العودة من منفاه الإماراتي إلى بلاده

الشكوك حول ثروته الغامضة شوّهت صورته

.
أفادت وسائل إعلام إسبانية أن الملك خوان كارلوس يعتزم العودة إلى بلاده من أبو ظبي قبل فترة أعياد الميلاد، دون أن تحدِّد ما إذا كانت العودة نهائية أم مؤقتة.
 
الملك خوان كارلوس يقيم حالياً في أبوظبي منذ آب/أغسطس 2020، إثر قرار الإدّعاء بعدم تمديد التحقيقات القضائية. ويعتزم العودة إلى إسبانيا قبل شهر تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.
 
 وكان خوان كارلوس الذي اختار أن يعيش في الإمارات العربية المتحدة كمنفى، قد سدّد أول دفعة من الديون قُدِّرت بحوالى الـ 680 ألف يورو.
 
وفُتحَ تحقيق في أيلول/ سبتمبر عام 2018 بعد نشر تسجيلات نُسِبت الى عشيقة خوان كارلوس السابقة كورينا لارسن، أكدت فيها أن الملك تلقى عمولة خلال منح شركات إسبانية عقداً ضخماً لتشييد خط قطار سريع جداً في السعودية.
 
الشكوك التي تحوم حول ثروته الغامضة شوّهت صورة الملك الذي كان يتمتع بشعبيةٍ كبيرة منذ عقود، وكان الشخصية الرئيسية في التحول الديمقراطي في البلاد بعد ديكتاتورية فرانكو 1939- 1975.
 
وقد أعلن نجله الملك فيليبي السادس أنه تخلى عن ميراث والده وسحب منه مخصصاته السنوية البالغة 200 ألف يورو، بعدما شعر بالإحراج من ورود إسمه كأحد المستفيدين من تحويل الأموال السعودية إلى المؤسسة في باناما والتي تدير الحساب في سويسرا.
izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul