أرسلان في ضيافة الراعي.. رفض أذيّة الدروز والروم الكاثوليك!

إستهجن أرسلان أن يتمثّل الكاثوليك والدروز بوزيرٍ واحد

.

للمرة الأولى منذ سنوات زار رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني النائب طلال أرسلان بكركي حيث إلتقى البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي نظراً لدور الأخير ومساعيه في تشكيل حكومة لبنانية في حين ارتفع منسوب النقاش حول عدد وزراء الحكومة وإحتمال ان تضمّ ثمانية عشر وزيراً كما يريدها الحريري وهو ما يرفضه أرسلان.

الحديث جال على العلاقة القديمة التي تجمع بكركي بدار خلدة منذ أيام الأمير مجيد أرسلان تلاه كلامٌ في الملف الحكومي حيث اعتبر أرسلان أن حكومة من ثمانية عشر وزيراً يشكّل أذىً متعمّد بطائفتي الدروز والروم الكاثوليك، واستغرب أرسلان، واستهجن أيضاً، أن يتمثّل الكاثوليك والدروز  بوزيرٍ واحد لكلّ منهما في حكومة من ١٤ وزيراً، وبوزيرين في حكومة من ١٦ وزيراً، وبوزيرٍ واحد في حكومة من ١٨!

وشدّد أرسلان، أمام الراعي، على الحاجة الى عقدٍ إجتماعيّ جديدٍ لأنّ الأزمات تتلاحق في لبنان، وهي باتت عميقة، ما يستوجب حلّاً بحجم المشكلة.