صندوق النقد الدولي يحذر في تقريره نصف السنوي من أزمة مالية كبرى..

المستثمرون أصبحوا قلقين بشكل متزايد بشأن التوقعات الاقتصادية

.

يواجه العالم أزمة مالية كبرى علماً أنه من المتوقع أن يحقق الاقتصاد العالمي نمواً قدره 5,9% في 2021 و4,9% في 2022 بحيث حذر صندوق النقد الدولي من الأزمة مؤكدا أن السبب هو الدعم الطارئ الذي قدمته البنوك المركزية ووزارات المالية خلال جائحة كورونا.

وقال صندوق النقد الدولي في تقريره نصف السنوي للاستقرار المالي العالمي، إن صانعي السياسات واجهوا صعوبات في الموازنة بين الاستمرار في دعم النشاط الاقتصادي، ومنع المخاطر التي تستهدف الاستقرار المالي على المدى المتوسط مشيراً أن المستثمرين أصبحوا قلقين بشكل متزايد بشأن التوقعات الاقتصادية، وسط تزايد أعداد الإصابات بالفيروس، وزيادة عدم اليقين بشأن قوة الانتعاش، لا سيما في البلدان والأسواق الناشئة.

وحذر التقرير من زيادة المخاطرة المالية، والضعف في قطاع المؤسسات المالية غير المصرفية، مما قد يشير إلى تدهور في أسس الاستقرار المالي الأساسية.

وأوضح الصندوق من أنه إذا لم تتم مواجهة هذه المخاطر، فقد تتطور إلى مشاكل كبيرة، مما يعرض النمو على المدى المتوسط للخطر، ويهدد النظام المالي العالمي.