«بلومبرغ»: إيران طلبت من السعودية فتح القنصليات وإستئناف العلاقات الدبلوماسية

المملكة تسعى لاتفاق في اليمن وطهران تريد التطبيع

.
كشفت مصادر لوكالة «بلومبرغ» أن إيران طلبت من السعودية إعادة فتح القنصلييتين السعودية والإيرانية في جدة ومشهد، واستئناف العلاقات الدبلوماسية كمقدمة لإنهاء الحرب في اليمن.
 
وقالت أن «إيران إقترحت إعادة فتح القنصليتين في مدينتَي مشهد الإيرانية وجدة السعودية كدليل على حسن النية، وأن المحادثات حققت تقدماً بشكلٍ عام، إلا أنها تميل للتعثر عندما يتعلق الأمر بالتفاصيل».
 
ولفتت الوكالة إلى أنه «في وقتٍ تدفع القوى العالمية لإجراء مفاوضات لإحياء الإتفاق النووي الإيراني، أجرت الجمهورية الإسلامية بهدوء أربع جولات من المناقشات بهدف تخفيف سنوات من التوتر مع المملكة العربية السعودية. كان التركيز فيها على اليمن».
 
 الجولة الأخيرة من المحادثات السعودية الإيرانية عُقدت في 21 أيلول/سبتمبر الماضي، ومن المتوقع عقد جولة أخرى قريباً.
 
وأشارت «بلومبيرغ» إلى أن «السعودية التي تخوض مواجهات مع الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن منذ عام 2015، تسعى إلى إنهاء صراع عرض منشآتها النفطية لهجمات الطائرات المسيّرة والصواريخ»، موضحةً أن «السعودية تريد اتفاقاً بشأن اليمن كخطوةٍ أولية نحو إعادة بناء العلاقات الدبلوماسية، المقطوعة منذ عام 2016 ، إلا أن إيران تصر على أن يأتي التطبيع أولاً».