كاشفاً عن تعرّضه للإضطهاد.. كارلوس غصن يستذكر توقيفه ويدافع عن نفسه

«أنا مواطن لبناني ولا يمكن تسليمي لليابان»

.
كشف الرئيس السابق لاتحاد مجموعة سيارات رينو ونيسان وميتسوبيشي كارلوس غصن أن هروبه من اليابان إلى لبنان هو السبيل الوحيد لحماية نفسه من المدعين اليابانيين، بحسب ما ذكرت هيئة الإذاعة اليابانية العامة NHK اليوم الأربعاء.

وقال: «قررت أن الإجراءات الجنائية في اليابان لن تكون قادرة على حمايتي، لأن مكتب المدعي العام يكسب 99.4% من جميع القضايا، تعرضتُ للإضطهاد وعوملت عائلتي بشكلٍ غير عادل، الطريقة الوحيدة لحماية نفسك هي مغادرة اليابان».

وبحسب ادعاء غصن على مكتب المدعي العام الياباني، يجب نقل جميع مواد التحقيق إلى السلطات اللبنانية لإجراء المحاكمة في لبنان، ويصر غصن على أنه «مواطن لبناني ولا يمكن تسليمي لليابان».

وتابع مستذكراً هروبه: « لقد تم نقلي في صندوق للآلات الموسيقية، لم يتم فحصه في نقاط التفتيش الأمنية».

يشار إلى أنه أُلقيَ القبض على اللبناني كارلوس غصن، والذي يحمل الجنسية الفرنسية والبرازيلية من قِبل مكتب المدعي العام في طوكيو في 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2018، وشغل غصن من عام 2010 إلى عام 2018 منصب رئيس مجلس إدارة عملاق السيارات نيسان. وفي خريف عام 2018 سُجنَ في طوكيو للإشتباه في انتهاكه القانون المالي الياباني.