محكمة عسكرية مصرية تحكم بالسجن مدى الحياة لـ32 متهماً بقضية محاولة إغتيال السيسي

تخطيط للإغتيال أثناء أداء مناسك العمرة عام 2014

.

أصدرت محكمة الجنايات العسكرية المصرية أحكامها في قضية محاولة اغتيال الرئيس المصري السيسي وولي عهد السعودية السابق محمد بن نايف.

وأيدت السجن مدى الحياة، 25 سنة، في حق 32 متهماً أُدينوا بتهمة تكوين خلايا إرهابية من بين جرائمها محاولة إغتيال الرئيس عبد الفتاح السيسي وولي عهد السعودية السابق محمد بن نايف.

المحكمة كانت قد أصدرت في حزيران/يونيو 2019 أحكامها بالسجن المؤبد في حق المتهمين في القضية التي عُرفت بإسم «محاول إغتيال السيسي».

وكتب محامي المتهمين خالد المصري على صفحته عبر «فايسبوك» أن «المحكمة العليا للطعون العسكرية قررت رفض جميع الطعون وتأييد جميع الأحكام كما هي إلا لاثنين فقط من المتهمين قامت بتعديل حكمهم من المؤبد إلى 15 سنة».

القضية شملت أكثر من 290 متهما أُحيلوا في تشرين الثاني/نوفمبر 2016 على المحكمة العسكرية، على خلفية توجيه النيابة إتهامات لهم بتكوين خلايا إرهابية تتبع تنظيم «ولاية سيناء»، الفرع المصري لتنظيم «داعش» والذي ينشط في شمال سيناء ووسطها.

أحكام محكمة الجنايات العسكرية في 2019 تضمنت معاقبة 264 متهماً بالسجن مُدداً تراوح بين 3 أعوام و15 عاماً.

وكشف نص تحقيقات النائب العام في 2016 تخطيط المتهمين لاغتيال السيسي وهو برفقة بن نايف حينما كان يؤدي مناسك العمرة العام 2014، إلا أن المتحدث بإسم الرئاسة المصرية آنذاك علاء يوسف نفى ما تم تداوله في بعض الصحف العربية عن تعرّض السيسي لمحاولة إغتيال من دون توضيح تفاصيل.

كما أُسنِد للمتهمين، بحسب التحقيقات، واقعة إغتيال ثلاثة قضاة في العريش بمحافظة شمال سيناء العام 2015 واستهداف السائحين وقوات الأمن من الجيش والشرطة.