القوّات ردّاً على حزب الله وأمل.. اتهامنا باطل وهدفه حرف الانظار عن اجتياح الحزب

ما حصل اليوم.. نتيجة لشحن السيد حسن نصرالله منذ أربعة أشهر

.

أصدرت الدائرة الإعلامية في حزب القوات اللبنانية بياناً نفت فيه الخبر الصادر عن قيادتي حزب الله وحركة أمل لجهة اتّهامهمالها بالقتل المتعمّد، وطالبت الأجهزة المختصة بتحديد المسؤوليات بشكل واضح وصريح.

وأضافت أنّ «ما حصل اليوم من أحداث مؤسفة على الأرض، وهي موضع استنكار شديد من قبلنا، ما هي سوى نتيجة عملية للشحن الذي بدأه السيد حسن نصرالله منذ أربعة أشهر بالتحريض في خطاباته كلّها على المحقّق العدلي، والدعوة الصريحة والعلنية لكفّ يده، واستكمالها بإرسال مسؤوله الأمني وفيق صفا إلى قصر العدل مهدِّدًا ومتوعِّدًا القاضي بالقبع، وصولا إلى تخيير مجلس الوزراء بين التعطيل أو إقالة القاضي طارق بيطار، وعندما وجد الحزب أنّ هناك عدم تجاوب مع تهديداته دعا إلى التظاهرة التي حصلت اليوم».

وأشار حزب القوات اللبنانية إلى أنّ وسائل الإعلام كلّها إضافة إلى الفيديوهات المنتشرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تؤكد بالملموس الظهور المسلّح بالأربيجيات والرشاشات والدخول إلى الأحياء الآمنة.

موضحاً أنّ «اتهام القوات مرفوض جملة وتفصيلا، وهو اتّهام باطل والغاية منه حرف الأنظار عن اجتياح حزب الله لهذه المنطقة وسائر المناطق في أوقات سابقة».

وفي الختام أكّدت الدائرة الإعلامية انّ «ما حصل اليوم يعرفه القاصي والداني وهو مواجهة العدالة بالمنطق الانقلابي نفسه، واستخدام السلاح، والترهيب، والعنف، والقوة لإسقاط مسار العدالة في انفجار مرفأ بيروت».

من جهة أخرى اطّلع الرئيس عون من قائد الجيش العماد جوزيف عون على تفاصيل ما حصل في منطقة الطيونة والإجراءات التي اتخذها المؤسسة العسكرية لضبط الوضع وملاحقة المتورطين.

أخبار ذات صلة