الرجل الذي طارد «جاك ما» يعزز مكانته كنجم صاعد في الصين

غو شوتشينغ.. ثاني أقوى مسؤول مالي بعد نائب رئيس الوزراء ليو هي

. غو شوتشينغ

صن يو ووتوم ميتشل – (فايننشال تايمز) 

عززت حملة الصين على مجموعة « Ant» المملوكة للملياردير الصيني جاك ما، من قوة غو شوتشينغ، أكبر منظم مصرفي في الصين، الذي قاد الاتهام ضد مجموعة التكنولوجيا المالية منذ أن أوقفت بكين طرحها العام الأولي البالغ 37 مليار دولار في نوفمبرالماضي.

كما أن المكانة المتزايدة لغو شوتشينغ، رئيس لجنة تنظيم البنوك والتأمين الصينية، أدت أيضًا إلى زيادة الضغط على هيئة مراقبة السوق التي وافقت على الاكتتاب العام في وقت سابق، وفقًا لمسؤولين حكوميين ومستشارين.

وشدد بنك الصين الشعبي الشهر الماضي قبضته على مجموعة « Ant»، وأصدر مسودة قواعد جديدة يمكن أن تؤدي إلى تفكيك ذراع الدفع عبر الإنترنت للشركة لأسباب تتعلق بمكافحة الاحتكار.

تم الإعلان عن الإجراءات بعد ساعات من ظهور «ما» في مقطع فيديو نُشر على الإنترنت وهو أول ظهور علني له منذ ما يقرب من ثلاثة أشهر.

وتعرضت لجنة تنظيم الأوراق المالية الصينية لانتقادات لسماحها لمجموعة «آنت» بالهروب من التدقيق التنظيمي الأكثر صرامة المطبق على البنوك التي تسيطر عليها الدولة.

وقال المسؤولون إن غو، كان له دور فعال في تنفيذ الإجراءات الجديدة، التي وافق عليها الرئيس الصيني شي جين بينغ، الذي طالما شكك في أباطرة القطاع الخاص كتهديد لسلطة الحزب الشيوعي.

يأتي ذلك، فيما أكد مسؤول سابق في بنك الشعب الصيني أن مجموعة «أنت» حاولت فرض أجندتها على الحكومة، وليس العكس.

وفي وقت سابق، حدثت خلافات بين مجموعة «أنت» والبنك المركزي الصيني بشأن قضايا صندوق سوق المال « Yu’E Bao» التابع للمجموعة، والذي كان في يوم من الأيام الأكبر في العالم، بالإضافة إلى الأزمة الناجمة عن طلب السلطات الصينية مشاركة الكم الهائل من البيانات الائتمانية التي جمعتها « Ant» عن الشركات والأفراد.

وقال أحد مستشاري البنك المركزي: «الرئيس شي أراد تنظيم الصناعة.. وقام غو بالمساعدة في وضع أفكار القائد موضع التنفيذ».

وأضاف المستشار أن الحملة على « Ant» عززت مكانة غو باعتباره ثاني أقوى مسؤول مالي في الصين بعد نائب رئيس الوزراء ليو هي، أحد أكثر مساعدي شي ثقة.

وتابع المستشار: «شي وليو وغو يتشاركون في الاعتقاد بأنه يمكن معالجة نقاط ضعف اقتصاد السوق من خلال تنظيم قوي وقواعد مشددة».

ولدى غو تطلعات لخلافة ليو، الذي قاد الهيئة التنظيمية المصرفية منذ عام 2017، عندما كان يشغل منصب نائب محافظ بنك الشعب الصيني «PBoC» في عهد يي جانغ، محافظ البنك المركزي، كما يرأس لجنة الحزب الشيوعي في بنك الشعب الصيني «PBoC».

وفي السابق، كان غو يدير أحد أكبر بنوك الدولة في الصين، بنك التعمير الصيني، بالإضافة إلى منظم السوق، وكان هذا أمرًا غير معتاد بالنسبة إلى الأسواق المالية كما عمل كحاكم لمقاطعة شاندونغ، وهي مقاطعة صناعية كبيرة.

منذ عودته إلى الساحة المالية، أشرف غو على «عاصفة رياح تنظيمية» كبحت قطاع الظل المصرفي في الصين.

ويؤكد تشين لونغ من شركة «بلنيوم الاستشارية» في بكين: «ليو شخصية قوية للغاية.. ولا أعتقد أن أي شخص سيرث كل ملفاته».

أخبار ذات صلة