فلسطين تعلن رفضها تصنيف إسرائيل لمنظمات حقوقية ومدنية فلسطينية بـ«الإرهابية»

ردود فعل دولية مخيِّبة للآمال

.

أعربت وزارة الخارجية الفلسطينية عن إدانتها ورفضها لقرار وزير الحرب الإسرائيلي إعلانه ست منظمات حقوقية ومنظمات مجتمع مدني فلسطينية «إرهابية».

وجاء في بيانٍ صادر عنها: «تدين وزارة الخارجية والمغتربين لدولة فلسطين بأقسى العبارات، وترفض بشكلٍ قاطع الإعتداء المسعور على المجتمع المدني الفلسطيني ومؤسساته من قِبل سلطات الإحتلال الإسرائيلي، ولا سيما قرار وزير الحرب الإسرائيلي بإعلان ست منظمات حقوقية رائدة ومنظمات مجتمع مدني أخرى كإرهابيين».

وتابعت: «تؤكد الوزارة أن هذا الإفتراء العدائي، والتشهير هو اعتداءٌ استراتيجي على المجتمع المدني الفلسطيني والحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني في مواجهة الإحتلال الإسرائيلي، غير الشرعي، وعلى العمل الهادف لفضح جرائمه المستمرة».

ولفت البيان إلى أن «هذه الخطوة المشينة هي الأحدث في حملة الإحتلال وأدواته الممنهجة وواسعة النطاق، وهي بلا هوادة ضد منظمات المجتمع المدني الفلسطيني وكبار المدافعين عن حقوق الإنسان».

وقالت الوزارة أن «ما شجع إسرائيل، سلطة الإحتلال غير الشرعي على إقدامها على هذه الخطوة هي ردود الفعل الدولية المخيِّبة للآمال، والباهتة فيما يتعلق بالإستهداف السابق لمنظمات حقوق الإنسان الفلسطينية، والمجتمع المدني الفلسطيني، بما فيها تلك الغارات والإعتداءات الأخيرة على «مؤسسة الدفاع عن الأطفال الدولية-فلسطين»، و«مركز بيسان للأبحاث والتنمية»، واتحاد لجان العمل الزراعي، وغيرها».

الخارجية الفلسطينية نبّهت من عواقب وخيمة محتملة لهذا الهجوم غير المسبوق وحمّلت إسرائيل، السلطة القائمة بالإحتلال، المسؤولية الكاملة عن سلامة موظفي هذه المنظمات.

وناشدت «المجتمع الدولي وجميع الجهات الفاعلة ذات الصلة، الذين تم إبلاغهم بانتظام، بالإعتداءات الممنهجة ، الإرتقاء إلى مستوى الحدث والدفاع عن حق هذه المنظمات في العمل دون اضطهاد وعن حق الشعب الفلسطيني الأساسي في الدفاع عن حريته».

وتتوقع الوزارة من الأمين العام للأمم المتحدة والمفوض السامي لحقوق الإنسان للوقوف علناً وبقوة ضد هذه القرارات واتخاذ جميع الإجراءات الممكنة للدفاع عن منظمات المجتمع المدني الفلسطينية الرائدة.

وأكدت أنها ستواصل العمل وقيادة الجهود للدفاع عن هذه وغيرها من منظمات المجتمع المدني الفلسطينية، الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني، في مواجهة الإعتداءات كافة.