إدارة بايدن تدرس خيارات لتخفيف الضغط على إيران

تقديم الدعم لصندوق النقد الدولي لمساعدة طهران في مواجهة كورونا

.

تدرس إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تبحث في طرق لتخفيف الضغط المالي على إيران لكن من دون رفع العقوبات الاقتصادية، بما فيها تلك المفروضة على مبيعات النفط، حسب ما أفادت به وكالة «بلومبرغ».

وأضافت الوكالة أن الإجراء يأتي كخطوة نحو إحياء الاتفاق النووي لعام 2015 الذي انسحبت منه إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب في 2018.

ونقلت الوكالة عن عدّة مصادر مطلعة على خطط إدارة بايدن القول إن بعض الخيارات التي يناقشها المسؤولون الأميركيون تشمل تقديم الدعم لصندوق النقد الدولي من أجل مساعدة طهران في التخفيف من تأثير جائحة كورونا.

وتشمل الخيارات الأخرى، وفقاً لـ«بلومبرغ»، تخفيف العقوبات التي تمنع وصول المساعدات الدولية لإيران في مجال كورونا.

الوكالة أشارت أيضاً إلى أن بايدن قد يوقع أمراً تنفيذياً يلغي فيه قرار ترامب القاضي بالانسحاب من الاتفاق النووي، بحسب المصادر، التي أكدت في الوقت ذاته أن إلغاء العقوبات المفروضة على تصدير النفط الإيراني ليست خياراً مطروحاً في الوقت الحالي داخل أروقة البيت الأبيض.