باسيل: 17 تشرين أعاقت الكثير من المشاريع وبات من الصعب استرجاعها

كل من سعى للخير اصبح متّهماً بالصفقات وبالسرقات

.

خلال إطلاق جمعية «درب المسيلحة» برعاية بلدية البترون أمس السبت، عبّر النائب جبران باسيل عن اشتياقه لاطلاق مشاريع جديدة مشيراً إلى أنّ ما يحصل في «بلدنا منعنا من التفكير ومن الفرح بأن نحقق كل ما هو خير وايجابي» وأكّد أنّ البلد والمجتمع لا يبنيان على الشتيمة والسباب وعلى اتهام الجميع بالفساد والسوء.

ولفت إلى أنّ هناك مشاريع عديدة تم التخطيط لها لكن ثورة 17 تشرين أعاقت الكثير منها «وللأسف ان أي مشروع يضيع من الصعب جداً استعادته»، وأضاف أنّ هذا الأمر على مستوى كل لبنان ليس فقط في البترون «والسبب أن كل من سعى لمشروع اصبح متهما بالصفقات وبالسرقات، على أمل ان يكون لقاؤنا اليوم بداية الخروج من الظروف التي تحكمت بنا الفترة الماضية والعودة الى ورشة البناء».

وأردف باسيل قائلاً: «الشكر الكبير الذي لا ينتهي هو لرئيس البلدية مرسيلينو الحرك وللشركة المتعهدة Batco ولشباب الجمعية الذين بذلوا جهدا كبيرا ولحراس الدرب ولكل البلديات الواقعة على مسار الدرب وصولا الى تنورين».

ودعى للتنافس على الخير وتنظيم النشاطات على اختلافها آملاً أن «نرى سد المسيلحة مغموراً بالمياه قريبا ليكون مدعاة فرح للمواطنين، لأن من أسوأ الامور في وطن يتقاسمه مواطنون شركاء فيه أن يكون هناك من يفرح وايضا من يحزن لإنجاز مشروع، وكذلك عندما يتوقف مشروع ايجابي، نجد ان هناك من يحزن وهناك من يفرح في الوقت نفسه، بدلا من ان يكون هناك إجماع حول اي مشروع ايجابي، ما يوحيبفوارق كبيرة بالتفكير».

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul