لا يريدون أن يكونوا أصدقاء.. لافروف: لا علاقات بين روسيا و«الناتو»

«تهديد روسيا بالسلاح النووي مجرد خيال»

.
أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأنه لا يمكن وصف العلاقات بين روسيا وحلف شمال الأطلسي NATO بأنها سيئة، لأنه لا توجد علاقات أصلاً بينهما في الوقت الراهن.
 
وقال إثر مباحثاته مع وزيرة الخارجية النروجية أنيكين هويتفيلد أن «الناتو ليس صديقاً لروسيا، وهم قرروا أنهم لا يريدون أن يكونوا أصدقاء. ووصفوا روسيا والصين بأنهما تهديد للناتو».
 
أضاف: «صديقي الطيب ينس ستولتنبرغ الذي كان رئيساً جيداً للحكومة النروجية يقول الآن أن الناتو يجب أن يكون مسؤولاً عن أمن العالم بأسره».
وتابع لافروف: «الخلافات التي لدينا الآن هي من مجال الإيديولوجية، ونعتقد أنه يجب التركيز على الواقع، بينما تتجه تخيلات الناتو إلى ردع روسيا، والتحضير للهجمات عليها، مثلما قالت هذه السيدة في ألمانيا، أنهم يجب أن يكونوا على استعداد لأن يهددوا روسيا بالسلاح النووي لكن هذا كله خيال»، في إشارةٍ إلى التصريحات الأخيرة لوزيرة الدفاع الألمانية أنيغريت كرامب كارينباور.
 
وأردف: «ربما ذلك يروق لها وللمعجبين بها، لكننا نريد الحفاظ على موقف براغماتي والتركيز على الأمور الإيجابية».
 
لافروف أعرب عن أمله بأن «تلتزم النروج بتعهداتها في إطار الناتو، وأن تأخذ بعين الإعتبار أيضا أهمية العلاقات مع روسيا».