ما هي استراتيجية صفر كورونا في لبنان؟

الإغلاق الصارم والدعم المالي للناس الحل الوحيد لكبح الفيروس

.

ليس من السهل تحقيق «صفر كورونا». يتطلب ذلك خفضاً سريعاً لأرقام كورونا إلى الصفر من خلال إغلاق صارم وطويل مصحوباً بالدعم المالي. هذا ما يراه مدير مستشفى الحريري الدكتور فراس أبيض.

ولفت أبيض في سلسلة تغريدات على حسابه عبر تويتر إلى «أن عدد سكان أستراليا يبلغ 25 مليون حوالي 4 أضعاف عدد سكان لبنان البالغ 6 مليون نسمة. بينما وفيات كورونا في لبنان ٣٥٦٢ هي حوالي 4 أضعاف وفيات كورونا في أستراليا ٩٠٩».

تتبع البلدان استراتيجيات كورونا مختلفة. تهدف أستراليا إلى القضاء صفر كورونا، بينما يتبع لبنان سياسة تخفيف الآثار والتعايش مع العدوى.

وأضاف أبيض أن «تجنب المزيد من انتشار الفيروس يتمّ من خلال إجراءات واسعة وسريعة للفحص والتتبع والعزل، ورد فعل سريع لاحتواء أي ظهور جديد للمرض».

ورأى أبيض أن هذه الاستراتيجية لها مزايا كثيرة فهي تقلّل من عدد الوفيات والامراض المزمنة الناتجة عن الاصابة بالفيروس وتسمح باستئناف الحركة الاقتصادية شبه الطبيعية وفتح المدارس مع عدد أقل من الإغلاق المتكرر وسيكون السفر أسهل للمقيمين في دول صفر كورونا وسوف يسهل وصول اللقاح اعتمادها.

واعتبر أن «اعتماد استراتيجية صفر كورونا يتطلب استثماراً كبيراً في البداية، لكن بمجرد تحقيق النتائج المذكورة أعلاه، سوف يجد الناس أن الأمر يستحق ذلك».

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul