الكفيفة سارة منقارة إبنة طرابلس مستشارة خاصة للولايات المتحدة

لكسر الصورة النمطية حول التعاطي مع الإعاقة

.
أعلن البيت الأبيض في واشنطن تعيين الشابة إبنة طرابلس سارة منقارة 32 عاماً مستشارة خاصة للولايات المتحدة بشأن حقوق المعاقين الدولية.
 
هذه الشابة، عاشت مساراً طويلاً من تحدي الذات والمثابرة لبلوغ أحلامها، وهي كفيفة، وسبق أن ذكرت في إحدى مقابلاتها الصحافية، أنها تعاني مع شقيقتها من مرضٍ وراثي يؤدي إلى فقدان البصر بطريقةٍ تدريجية، فخسرت بصرها في السابعة من العمر.
 
تُقيم سارة في أميركا، بعد أن نشطت في لبنان على نطاقٍ واسع، وتحديداً في مدينتها طرابلس، وتمّ اختيارها من بين شخصيات FORBES الـ30 في مجال العمل الإجتماعي. وهي كانت في السابع والعشرين من عمرها.
 
أكاديمياً، تخصصت سارة بالرياضيات والإقتصاد في أميركا، ثم أنشأت مبادرة تعنى بالتمكين والدمج الحقيقي لذوي الإحتياجات الخاصة، وهي منظمة ETI Empowerment Through Integration، يرتكز عملها على دمج المكفوفين وغير المكفوفين. وسبق أن حصلت على الدعم من المؤسسات الحكومية وغير الحكومية في أميركا.
 
إنطلقت فكرة المبادرة في لبنان، عبر إنشاء مخيمات تدمج أطفالاً مكفوفين مع غير مكفوفين، في بيروت وطرابلس، لكن الجمعية تم تسجيلها في الولايات المتحدة.
 
تَعتبر سارة أن مبادرتها ETI، تهدف لكسر الصورة النمطية حول التعاطي مع الإعاقة، ومعالجتها من زاوية فريدة وأكثر عملانية وواقعية، ولعل تحقيق هدفها، هو ما جعلها تتبوأ منصباً رفيعاً واستثنائياً في الولايات المتحدة.