بلينكن يمتنع عن تأييد قرار ترامب بالاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان

حكومة الأسد والفصائل المدعومة من إيران تشكل تهديداً أمنياً لإسرائيل

.

امتنع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن عن تأييد اعتراف إدارة ترامب بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان المحتلة، مشيراً بدلاً من ذلك إلى أهمية المنطقة لأمن إسرائيل.

ومنح الرئيس السابق دونالد ترامب اعترافاً أميركياً رسمياً بسيادة إسرائيل على الجولان في عام 2019، في تحول كبير عن سياسة اتبعتها الولايات المتحدة لعشرات السنين.

وقال بلينكن لشبكة «سي.إن.إن» الإخبارية من الناحية العملية، «أعتقد أن السيطرة على الجولان في هذا الوضع تظل لها أهمية حقيقية لأمن إسرائيل… الأسئلة القانونية شيء آخر وبمرور الوقت إذا تغير الوضع في سوريا، فهذا شيء نبحثه، لكننا لسنا قريبين من ذلك بأي حال».

وأضاف أن «حكومة النظام السوري علاوة على وجود الفصائل المسلحة المدعومة من إيران تشكل تهديداً أمنياً كبيراً لإسرائيل».

وقال في المقابلة، التي نشرت وزارة الخارجية الأميركية نصها الحرفي الثلاثاء، «الأسئلة القانونية حول شرعية الاعتراف بضم إسرائيل للجولان شيء آخر، وبمرور الوقت، إذا تغيّر الوضع في سوريا، فهذا شيء سننظر إليه، لكننا لسنا قريبين من ذلك. لكنّه رأي أن الجولان في الوقت الحالي، مهم لأمن إسرائيل».

ومن جهة ثانية، أكد بلينكن دعمه والرئيس الأميركي جو بايدن، لخيار حل الدولتين، لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. ولكن الوزير الأميركي استدرك «إن السلام الفلسطيني الإسرائيلي قد يكون بعيداً».

ورداً على تصريحات بلينكن علّق مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالقول إن «مرتفعات الجولان ستبقى إسرائيلية بغض النظر عن أي سيناريو مستقبلي محتمل».

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul