بدء محاكمة ترامب أمام مجلس الشيوخ .. فهل الفرصة متاحة لعزله؟

بيلوسي تعتبر الفشل في إدانته سيضر بالديموقراطية الأميركية

.

بعد عام على تمرير مجلس النواب قرار عزله الأول، يجد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب نفسه محور محاكمة ثانية غير مسبوقة بدأت الثلاثاء 9 شباط / فبراير 2021 في مجلس الشيوخ.

في جلسته الأولى صدّق مجلس الشيوخ على دستورية محاكمة الرئيس السابق ليحسم الجدل حول هذه النقطة.  ويتعيّن على أعضاء المجلس تحديد إن كان قد حرّض بالفعل على هجوم دام استهدف مقرّ الكابيتول.

رئيس فريق الادعاء قال في مستهل الجلسة، «إن محاكمة ترامب تهدف لحمايتنا من رؤساء يحاولون استبدال سلطة الشعب والسيادة بقانون الرعاع». فيما اعتبر محاموه أن أنصاره اقتحموا الكونغرس من تلقاء أنفسهم.

ويخوض أعضاء مجلس الشيوخ تجربة غير مسبوقة عندما يجتمعون لاتّخاذ قرار بشأن عزل رئيس لم يعد في منصبه، ولا يزال يشكّل مركز ثقل في حزبه ولو من دون السلطة التي كان يمنحه إياها البيت الأبيض.

ووصف التحرّك، الذي يعتبره نواب ديموقراطيون محاولة انقلاب على أيدي إرهابيين من الداخل، بأنه أخطر هجوم على الديموقراطية الأميركية منذ الحرب الأهلية في ستينات القرن التاسع عشر.

وأصرّت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي على ضرورة إجراء المحاكمة، معتبرة أن «الفشل في إدانته سيضر بالديموقراطية الأميركية».

تحتاج إدانة ترامب إلى أصوات أكثر من ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ، ما يعني أنه سيتعيّن على 17 جمهورياً الانشقاق عن صفوف باقي أعضاء الحزب والانضمام إلى جميع الديموقراطيين البالغ عددهم 50 سيناتوراً، في سيناريو يبدو شبه مستحيل في الوقت الراهن.

لكن قطب العقارات السابق يمكن أن يخسر الكثير جراء المحاكمة التي تستمر حوالي ثلاثة أسابيع.

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul