الحكومة الكويتية تدرس إرسال مبعوث لها للاجتماع مع المعارضة المهجّرة في تركيا

تسعى إلى تقريب وجهات النظر بشأن إقرار «العفو الخاص»

. مسلم البراك يسعى إلى التهدئة من أجل إقرار «العفو الخاص»

نجيب الأحمد – السهم

علمت «السّهم» أن الحكومة الكويتية تدرس إرسال قطب حكومي لها إلى تركيا، للاجتماع مع المعارضة الوطنية المهّجرة، وتقريب وجهات النظر والتوافق على صيغة «العفو الخاص».

يأتي ذلك، فيما تتزايد الضغوط بشأن تمرير قانون العفو العام، من قبل النواب الشيعة في البرلمان الكويتي، حيث تضغط الكتلة الشيعية لإدخال مُداني قضية خلية العبدلي المتورطين بالتخابر مع حزب الله وإيران، والنائب السابق عبد الحميد دشتي الصادر بحقه أحكام قضائية، وهو الأمر الذي يعارضه بقوة النواب الإسلاميين، وفي مقدمتهم رأس حربة معارضة المجلس الحالي؛ النائب بدر الداهوم.

وفي هذا السياق، أكد مصدر كويتي مطلع لـ «السّهم»، أن المعارضة المهجرة في تركيا تدرك أن «قانون العفو» العام الذي تم الموافقة عليه في اللجنة التشريعية بالبرلمان الكويتي، سيسقط في نهاية المطاف بسبب صعوبة تمريره نتيجة الخلافات النيابية، فضلا عن رفض الحكومة.

وقال المصدر أنه لا بديل عن التوافق بشأن صيغة «العفو الخاص»، الذي سيصدر بأمر أميري مباشرة، والذي سيسمح للمعارضين المهجرين في تركيا بالعودة إلى الكويت.

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul