تحقيق تفجير المرفأ.. قائد الجيش السابق جان قهوجي اليوم أمام المحقق العدلي

القاضي فادي صوّان لم يستدعي بعد القائد الحالي العماد جوزيف عون

.

تردّد صدى تفجير مرفأ بيروت إلى كل العالم، ركضت الدول الصديقة تحمل أطناناً من المساعدات خصوصاً الطبية والغذائية منها والتي تعاملت معها السلطة بعشوائية، فبعضها مفقود وغيرها تعرض للتلف، لكنها لا شيء أمام من خسروا بسبب تلك العشوائية ذاتها قريباً أو حبيباً أو من خسروا صحّتهم وأرزاقهم.

الأيام الخمسة التي وعد بها رئيس جمهورية لبنان ميشال عون صارت ستّة أشهر لكنه لا يحمل عصىً سحرية في بلد المحسوبيات، ومع هذا نلحظ تقدّماً بطيئاً في ملف التحقيقات، حيث يمثُل اليوم قائد الجيش السابق العماد المتقاعد جان قهوجي أمام المحقق العدلي في جريمة المرفأ، القاضي فادي صوّان، للاستماع إلى إفادته في القضية.

ويأتي استدعاء القاضي صوّان للعماد قهوجي متأخّراً ستة أشهر، مع أنّ الصلاحية الأمنية، بشأن المواد التي تدخل في صناعة المتفجرات، منعقدة للجيش، بحسب قانون الأسلحة والذخائر لكن حتى الساعه لم يتم استدعاء القائد الحالي العماد جوزيف عون رغم ما يُنقل عنه على أنه مستعدٌ للمثول أمام صوان في حال استدعائه.

وتردد أن القاضي صوّان سيستدعي إلى التحقيق مديري المخابرات السابقين، الذين تعاقبوا على المديرية منذ إدخال شحنة نيترات الأمونيوم إلى مرفأ بيروت، وصولاً إلى تاريخ وقوع الانفجار يوم 4 آب 2020.

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul