كوفيد طويل الأمد.. منظمة الصحة العالمية تعتبره مرضاً غامضاً!

حالة واحدة من كل 10 قد تعاني من أعراض طويلة الأمد بعد شهر من الإصابة

.

كوفيد طويل الأمد عبارة بدأت تتردد مؤخراً بعدما ألمحت إليها منظمة الصحة العالمية باعتبارها مرضاً غامضاً داعية إلى إجراء مزيد من البحوث حول الموضوع.

وخلال مؤتمر ضمّ خبراء تبادلوا معلوماتهم حول هذه الحالة التي لا تزال غير مفهومة، عقدت المنظمة جلسة ضمن سلسلة تمّ الإعداد لها بهدف التوسّع في فهم أعراض ما بعد الإصابة بكوفيد، وقد شارك بجانب العلماء والأطباء أشخاص عانوا من كوفيد طويل الأمد.

المعلومات لا تزال قليلة حول إستمرار معاناة بعض الأشخاص، بعد إجتيازهم المرحلة الحادّة من كوفيد-19، من أعراض عدّة بينها الإرهاق وضبابية الدماغ ومشاكل قلبية وعصبية.

الدراسات أشارت إلى أنّ حالة واحدة من كل 10 قد تعاني من أعراض طويلة الأمد بعد شهر من الإصابة، ما يعني أنّ الملايين معرّضون للمعاناة من مرض مستمرّ، وفي هذا الصدد قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس إنّه مع تحوّل الإهتمام إلى حملات التلقيح، لا ينبغي إهمال كوفيد طويل الأمد، فالابحاث حوله لا تزال غير كافية رغم تعزيزها.

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul