أمستردام تطيح بلندن كأكبر مركز تداول للأسهم في أوروبا

فايننشال تايمز: هولندا من أوائل الفائزين من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

. هولندا فائز جديد من صفقة خروج بريطانيا من منطقة اليورو

فيليب ستافورد- (فايننشال تايمز): ترجمة محرر السّهم

تفوقت أمستردام على لندن كأكبر مركز تداول للأسهم في أوروبا الشهر الماضي، حيث عوضت هولندا الأعمال التي خسرتها المملكة المتحدة منذ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وتم تداول 9.2 مليار يورو في المتوسط ​​من الأسهم يوميًا في «يورونكست» أمستردام والأذرع الهولندية لبنك سي بي أو إي يوروب وتوركواز في يناير الماضي، بزيادة أكثر من أربعة أضعاف عن ديسمبر.

وجاء الارتفاع مع انخفاض الأحجام في لندن بشكل حاد إلى 8.6 مليار يورو، مما أدى إلى إزاحة المملكة المتحدة من موقعها التاريخي كمركز رئيسي للسوق الأوروبية، وفقًا لبيانات من «سي.بي.أو.إي يوروب»

وكان الدافع وراء هذا التحول هو حظر المؤسسات المالية التي تتخذ من الاتحاد الأوروبي مقراً لها والتي تتداول في لندن لأن بروكسل لم تعترف بالبورصات وأماكن التداول في المملكة المتحدة على أنها تتمتع بنفس الوضع الإشرافي مثلها.

وكان هناك تحول فوري بقيمة 6.5 مليار يورو من الصفقات إلى الاتحاد الأوروبي عندما انتهت الفترة الانتقالية لبريكست في نهاية العام الماضي، وهو ما يمثل حوالي نصف حجم الأعمال التي كانت تتعامل معها عادة البنوك والوسطاء في لندن.

ويقول المحللون والمسؤولون التنفيذيون إن التحول الجديد لا يعني مغادرة آلاف الوظائف للندن، في حين أن الضرر سيقتصر على الآثار التي ستحدثها الخطوة في التداول على أرباح الشركات المعنية.

وساهمت الخدمات المالية بحوالي 76 مليار جنيه إسترليني في عائدات الضرائب إلى وزارة الخزانة البريطانية العام الماضي.

بدوره، قال أنيش بوار، المحلل المالي في لندن: «إنه أمر رمزي لأن لندن فقدت مكانتها كموطن لتداول الأسهم في الاتحاد الأوروبي، لكن لديها فرصة لتكوين مكانتها الخاصة في التداول».

وأضاف بوار: «سيكون مديرو الصناديق أكثر اهتمامًا بتوافر السيولة وتكاليف إبرام الصفقات، وليس ما إذا كان يتم تنفيذ الأمر في لندن أو أمستردام».

وتعتقد الحكومة البريطانية أن قطاع الخدمات المالية سيكون أفضل وأكثر فاعلية في تنظيمه من قبل وزارة الخزانة وبنك إنجلترا من بروكسل.

وشهدت باريس ودبلن أيضًا زيادات طفيفة في الأعمال التجارية الشهر الماضي حيث انتقلت التجارة عبر أذرع الاتحاد الأوروبي، وليس عبر لندن.

وفي وقت سابق، رفعت لندن الحظر المفروض على تداول الأسهم السويسرية، مثل نستله وروش، المحظورة حاليًا في بورصات الاتحاد الأوروبي.

ومع ذلك، فإن التحرك الكبير في تداول الأسهم إلى أمستردام يجعل المدينة واحدة من أوائل الفائزين من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ومنذ بداية العام، اكتسبت أمستردام أيضًا نشاطًا في أسواق المقايضات والديون السيادية التي كانت ستحدث عادةً في لندن قبل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقال محللون إن تداول الأسهم في الاتحاد الأوروبي قد يعود إلى لندن كجزء من المناقشات بين المملكة المتحدة والكتلة بشأن الخدمات المالية، ويحرص الجانبان على الانتهاء من مذكرة تفاهم في مارس، على الرغم من تلاشي الآمال في المدينة بأنها ستشمل أي أحكام بشأن المعادلة.

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul