مي شدياق تتهم حزب الله بإغتيال لقمان سليم

جورج عطالله: كلامُ مي شدياق إخبارٌ للنيابة العامة

.

قالت الوزيرة السابقة مي شدياق في حديث تلفزيوني أنها مع إقامة تحقيق دوليّ في قضايا الإغتيال المختلفة، وحتى في قضية إنفجار مرفأ بيروت​، لأننا في التحقيق الدوليّ من الممكن أن نصل إلى مكان ما، ولكن في القضاء اللبناني لا، على حسب قولها.

وفي قضية الناشط لقمان سليم الذي ووري الثرى في حديقة منزله اليوم الخميس، بحضور السفيرة الأميركية دوروثي شيا التي اعتبرت قتل سليم عمل بربري همجي، أكّدت شدياق أنها تتهم بالسياسة حزب الله متسائلةً : من المستفيد من عملية القتل! من كان يهدد على طلق النفس ​لقمان سليم؟! وذلك على حدّ تعبيرها.

وحلّلت الوزيرة السابقة أن السيارات ذاتها التي تحمل علامات أمن دولة وغيره والتي كانت تلاحق لقمان سليم، هي التي كانت تلاحقها قبل تفجيرها وأضافت: أسلوبهم بالمراقبة واضح، الإتصالات والإستفراد بالشخص في نهار لا يكون في زحمة سير. ولفتت إلى أن حزب الله الوحيد الذي يتمتع بحمل السلاح في لبنان، وهو الوحيد القادر على أن يسيطر ويراقب كل ما يحدث في لبنان!

شدياق أضافت: الشمّاعة التي تسمى إسرائيل، يستخدمونها لتبرير كل أخطائهم في الداخل. إسرائيل عدو، لكن ألم تجد سوى لقمان سليم لتقتله؟ هذه الاحتمالات هي لتضييع الحقيقة، كما وأعلنت في تمويل الإنتخابات: في مرحلة معينة حصل تمويل خارجي لكافة أطراف 14 آذار لخوض المعركة الانتخابية.

ورداً على شدياق غرد النائب جورج عطالله قائلاً: إذا كان القبض من الخارج لتربحوا الإنتخابات وتضربوا الوحدة الوطنية وحتى تعملوا ماكينة إعلامية كاذبة هوي fundraising، بتصير التصفيات والإغتيالات إنعملت بقرار طبي نفذه حكيم وبيصير اسما موت رحيم. على كلٍّ حكي الوزيرة شدياق إخبار للنيابة العامة لأنو الفعل مخالف لقانون الأحزاب والعقوبات!

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul