وزني: ألفاريز أبدت استعدادها لمتابعة نشاطها في لبنان ولكن..

حاكم مصرف لبنان يتريّث في الرد حول حسابات المصارف

.

عودة «ألفاريز أند مارسال» تنتظر أجوبة حاكم المصرف المركزي من جديد للتدقيق في الحسابات المالية اللبنانية.

هذا ما أشار ​إليه وزير المالية​ في حكومة ​تصريف الأعمال​ ​غازي وزني​ إلى أنه بعد إقرار قانون ​السرية المصرفية​ أرسلنا مراسلة لشركة التدقيق الجنائي «ألفاريز»، التي أبدت استعدادها لمتابعة نشاطها لكنها طلبت الإجابة على 4 أسئلة بموجبها بكون قرارها النهائي».

ولفت وزني إلى أن «هذه الأسئلة راسلنا بها حاكمية ​مصرف لبنان​، لأن 3 منها يجب أن يجيب عليها الحاكم، وسؤال رابع يعلق بالحسابات في المصارف أجابت عنها هيئة التشريع».

وأوضح وزير المال أن «حاكمية مصرف لبنان كانت متريثة بالإجابة حتى انعقاد اجتماع المجلس المركزي، وحين تأتينا الإجابات عن الأسئلة الثلاثة يمكننا مراسلة شركة «ألفاريز» والمباشرة بعملية التدقيق».

كما أفاد بأن «الموازنة من المفترض أن تكون من اولويات الحكومة، وأنا أحلتها لرئيس ​مجلس الوزراء​ منذ أكثر من أسبوع، والذي أحالها بدوره للوزراء، ونتمنى أن يتفق رئيس الوزراء مع ​رئيس الجمهورية​ على عقد جلسة ​مجلس النواب​».