هوكشتاين: بحاجة للقيام بكل ما في وسعنا لمساعدة لبنان وشعبه

لكي تقنع الشركات العالمية بالاستثمار في البلد.. الاصلاحات يجب ان تكون موجودة

.

أكّد مبعوث الطاقة لوزارة الخارجية الأميركية أموس هوكشتاين أنّ لبنان يحتاج إلى حكومات خليجية لتكون داعمة له على المدى الطويل.

وأضاف في حديث تلفزيوني على قناة CNBC: أعتقد أننا في الولايات المتحدة والمجتمع الدولي بحاجة إلى القيام بكل ما في وسعنا لمساعدة لبنان والشعب اللبناني. وذلك يبدأ حقاً بتوفير الطاقة، مشيراً إلى أنه ليس هناك أمل للاقتصاد بغض النظر عما نفعله إذا لم نقوم بإصلاح الطاقة والوقود والكهرباء.

وأردف: أعتقد أنّ الأمور ستكون أسهل بكثير إذا كانت حكومات دول الخليج على استعداد لتكون داعمة وإعطاء الدعم السياسي والمالي الذي يحتاجه لبنان في الوقت الحالي، وأرى أنّ المرحلة الفورية هي الحصول على الغاز الطبيعي، عبر ربط الشبكة من الأردن على طول الطريق إلى لبنان، أما الجزء التالي فهو البحث عن حلول على المدى الطويل. ولهذا السبب نظرنا مرة أخرى في نزاع الحدود البحرية معإسرائيل لنرى ما إذا كان بإمكاننا الحصول على حل عملي.

ولفت: لقد ذهبت إلى لبنان منذ بضعة أسابيع، وعدت للتو من إسرائيل أمس، وذلك لمعرفة ما إذا كان بإمكاننا استئناف المفاوضات والتوصل إلى حل على أساس زمني سريع نسبياً حتى نتمكن من التوصل إلى حل للنزاع على الحدود. إنّ ذلك سيفتح أيضاً الجانب الاستثماري من الشركات العالمية في لبنان، مؤكداً أنّه: لكي تقنع الشركات العالمية بالاستثمار في لبنان نحن نحتاج إلى إصلاحات على الصعيد السياسي والاقتصادي. أعتقد أن الاستثمار قد يستغرق سنوات، ولكن علينا أن نبدأ في مكان ما.

ودعا هوكشتاين للحصول على قرار بشأن الحدود ومعرفة كيف سيتم تطوير هذه الموارد ومن ثم يمكننا ضمان الاستثمارات. مشيراً إلى أنّ الغاز الطبيعي لن يخرج من الأرض في أي وقت قريب، وقد يستغرق الأمر بضع سنوات، لكنّ الاستثمارات الأولية التي يقوم بها بعض الناس تجلب بعض الاهتمام إلى هذه المنطقة لأول مرة منذ سنوات، مشدداً أنه على لبنان أن يستفيد من الغاز الطبيعي قبل أن ينخفض الطلب عليه.