معدّل التضخم السنوي في لبنان.. الأعلى منذ العام 2013

ارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة تصل إلى 400 في المئة في كانون الاول

.

توحي كل الاحصاءات أن المشكلة الاقتصادية عميقة في لبنان وهي تحتاج لما هو أبعد من تشكيل حكومة هي أصلاً بعيدة المنال.

وبحسب الإدارة المركزية للإحصاء التابعة للحكومة، فقد وصل معدل التضخم السنوي في لبنان إلى مستوى قياسي حيث ارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة تصل إلى 400 في المئة في كانون الاول، مما يسلط الضوء على التأثير الكبير على المستهلكين والشركات نتيجة أسوأ أزمة مالية في البلاد منذ عقود.

وبلغ معدل التضخم السنوي 84.9 في المئة عام 2020، مقارنة بـ 2.9 في المئة فقط قبل عام، حيث يعد معدل التضخم الحالي الأعلى منذ عام 2013، إذ قفزت أسعار المستهلك بنسبة 145.8 في المئة في كانون الأول مقارنة بنفس الشهر من عام 2019.

ولا بد للأزمة الاقتصادية أن ترخي بظلالها على اللبنانيين الذين يرغبون بالسفر بعيداً إلا أن أزمة كورونا وإغلاق غالبية الدول لحدودها، ساهم بخفض عدد المغادرين من لبنان للعام 2020 مقارنة بال 2019.

وتفيد الأرقام، التي نشرتها الدوليّة للمعلومات، أن أعداد المهاجرين والمسافرين في العام 2020 تراجعت إلى 17,721 شخصاً مقارنة بـ 66,806 شخصاً في العام 2019 أي تراجع مقداره 49,085 شخصاً وبنسبة 73.5%. أما عددهم في العام 2018، فبلغ 33,129 شخصاً مقارنة بــ 18,863 شخصاً في العام 2017 أي أن عدد المهاجرين والمسافرين في العام 2020 جاء متوازياً تقريباً مع عددهم في العام 2017.