اللقاء الأول من نوعه بين مندوبيّْ السعودية وقطر في الأمم المتحدة

عبدالله المعلمي والشيخة علياء آل ثاني استعرضا العلاقات الثنائية

.

كرّست قمة العُلا مطلع كانون الأول الماضي المصالحة الخليجية بعد قطيعة منذ العام 2017، حيث بدأت كل من السعودية والإمارات والبحرين وكذلك مصر، باستعادة العلاقات مع قطر تدريجياً.

منذ حينها نشهد تطورات تلك العلاقات بدءاً من رفع العلم القطري في السعودية وصولاً اليوم إلى لقاءٍ هو الأول من نوعه بعد المصالحة الخليجية، بين مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة، عبدالله المعلمي في نيويورك، ومندوبة قطر الدائمة لدى الأمم المتحدة الشيخة علياء آل ثاني.

اللقاء جرى في مكتب المعلمي في مقرّ الوفد السعودي في الأمم المتحدة في نيويورك، حيث استعرض السفيران العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تعزيز التعاون والتنسيق في القضايا المشتركة في أروقة الأمم المتحدة.