وزير المالية ينفي إستلام أي كتاب من المصرف المركزي.. ولبنان إلى العتمة الإثنين؟!

المصرف المركزي يطالب بدراسة شاملة على كل العقود الموقّعة

.

راسلت وزارة الطاقة مصرف لبنان لتطلب أن يلبّي حاجات مؤسسة كهرباء لبنان بالعملة الأجنبية لضمان الاستقرار في التغذية بالتيار الكهربائي، إلا أن البنك المركزي ردّ ببيانٍ يؤكد فيه حرصه على المصلحة العامة وفي مقدمتها كهرباء لبنان وتأمين السلع الأساسية، مؤكداً أنه أرسل كتاباً لوزير المالية يطالب فيه بضرورة إعتماد خطّة فورية لترشيد الدعم مع تحديد الأولويات ومصادر تمويله، الأمر الذي يدخل في صلب مهام الحكومة، وإبلاغ مصرف لبنان بها علماً أن أي تأخير في ذلك له تداعيات سلبية على الوضعين الاقتصادي والاجتماعي، حسب البيان.

كما واقترح مصرف لبنان على معالي وزير المالية بالتعاون مع معالي وزير الطاقة ومدير عام شركة الكهرباء، وضع دراسة شاملة على كل العقود الموقعة من قبل شركة كهرباء لبنان تشرح فيها طريقة إختيار الشركات المتعاقدة والتأكد من عدم وجود وسائل بديلة لتخفيض التكاليف.

المكتب الاعلامي لوزير المال في حكومة تصريف الأعمال غازي وزني، ردّ أمس السبت على المركزي في بيانٍ أوضح فيه أنّه وفقاً للأصول القانونية، لم يصل حتى ما بعد إنتهاء الدوام الرسمي من يوم الجمعة الواقع في 12/2/2021، أي كتاب من حاكم مصرف لبنان حول التدقيق الجنائي وما يسري على موضوع التدقيق يسري على كتاب الدعم والتحويلات إلى شركة كهرباء لبنان، إلا إذا كانت ثمة أصول قانونية جديدة هي المراسلة عبر الإعلام!

بيان يصدر يليه آخر، وفي خضمّ ذلك ينتهي غداً الاثنين العقد الموقّع مع الشركة الأميركية لتشغيل معمليّْ دير عمار والزهراني، والتي تطالب بملايين الدولارات المترتبة على لبنان وإلا أوقفت العمل وغرق لبنان المنكوب أصلاً في العتمة.