الشكوك تتزايد حول صحته العقلية.. ماذا أظهر إستطلاع بايدن؟

تناقض غريب في الأرقام

.
 أظهر إستطلاع رأي أجرته صحيفة Politico بالتعاون مع Morning Consult، تزايد الشكوك لدى الناخبين الأميركيين حول الصحة والأهلية العقلية للرئيس جو بايدن.
 
وبحسب الإستطلاع الذي أُجري من 13 إلى 15 تشرين الثاني/نوفمبر وشمل 1998 ناخباً مسجلاً، فقد وافق 40 % فقط من الناخبين على القول بأن بايدن «يتمتع بصحة جيدة»، بينما عارض ذلك 50 %، وتمثل الفجوة البالغة 10 نقاط مئوية، خارج هامش الخطأ في الإستطلاع، تحولاً كبيراً بمقدار 29 نقطة منذ تشرين الأول/أكتوبر 2020، والذي وجد الإستطلاع حينها أن الناخبين يعتقدون أن بايدن يتمتع بصحة جيدة بفارق 19 نقطة.
 
ولدى سؤالهم عما إذا كان بايدن لائق عقلياً، إنقسم الناخبون بشكلٍ متساوٍ تقريباً، حيث قال 46 % أنه كذلك و48 % عارضوا ذلك. لكن هذا الهامش السلبي المكوَّن من نقطتين يقف في تناقضٍ صارخ مع أرقام بايدن في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، عندما اعتقد الناخبون أنه لائق عقلياً بفارق 21 نقطة.