حركة أمل: البعض يبحث تعزيز قدرته على الامساك بالقرار

مبادرة بري ما زالت تشكل المخرج للجميع

.

تعليقاً على المسار المعقّد لملف التشكيل الحكومي، رأى المكتب السياسي لحركة أمل أن الايام الأخيرة كشفت عقم النقاش الذي يقدم المصالح الخاصة والفئوية على المصلحة الوطنية العليا، في وقت يعيش الناس أسوأ مرحلة على الصعيد الاجتماعي والاقتصادي.

وفي وقت ما زال البعض يعيش في دائرة البحث عن تعزيز حصته وقدرته على الامساك بالقرار، كما قال البيان، جدّد المكتب السياسي لحركة أمل التأكيد أن مبادرة الرئيس نبيه بري ما زالت تشكل المخرج للجميع من أجل إخراج التشكيل الحكومي من العقد التي وصل اليها.

ودعا المكتب للاستفادة من مبادرات الدول الصديقة لمساعدة لبنان خصوصاً وأن الخيبة من التأليف باتت هي الطاغية والسائدة بحيث أصبح المواطن يخشى أن يكون ما وصلنا اليه مدروساً ومخططاً لابتداع مصائب تُنسي مصائب أُخرى.

وتساءل المكتب السياسي لحركة أمل: «أمام الانهيار الكبير، ما الجدوى من تكريس اقطاعيات جديدة أحادية، وتعميق الخلافات الطائفية نزولاً إلى المستوى الشعبي؟».