الشيخ حمد بن جاسم: دندنةٌ رخيصة من مستائين لعودة العلاقات مع السعودية!

ما زلنا نرى ونسمع استمرار البعض في قرع طبول الاستفزاز

.

وقعت المصالحة الخليجية في قمة العلا وتلاها عودة للعلاقات السعودية القطرية، لكن يبدو أن المصالحة لم تحسم بعض الثرثرات، أقله حسبما أكد رئيس الوزراء القطري الأسبق، الشيخ حمد بن جاسم.

وقال الشيخ بن جاسم في تصريحٍ له: رغم بيان العلا واستبشارنا ببداية حقبة جديدة بين دول مجلس التعاون وكذلك مع مصر، فإننا ما زلنا نرى ونسمع إستمرار البعض في قرع طبول الاستفزاز والبيانات المبتذلة المشحونة بالسلبية والتحريض. ونحن لم نأبه ولله الحمد لطبول الحرب في السابق، رغم اندهاشنا وحزننا مما جرى دون مبرر.

وأضاف: ونعلم أيضاً أن هناك صحفيين وكتاباً آخرين لم يخوضوا وراء الخائضين في هذه المأساة، وأعرف أن هناك منهم شجعاناً أبدوا وجهة نظرهم بكل اتزان وشجاعة، ومنهم من دافع عن وجهة نظر دولته دون السقوط في الهاوية ومستنقعات الاسفاف.

وختم رئيس الوزراء القطري الأسبق الشيخ حمد بن جاسم بالقول: لكن ما أستغربه اليوم هو هذه الدندنة الرخيصة التي لا تتعدى مكان صدورها، وكأن أصحابها مستاؤون من عودة العلاقات مع السعودية. أنا أعرف السبب والغاية، ولكن السؤال هو: ألم يعتبر هؤلاء من الماضي إذ لم يجنوا من حملاتهم إلا الخيبة؟!