وكالة الفضاء الأميركية المهمة الأولى في التاريخ للدفاع عن الأرض

ناسا: «كويكب Dimorphos نحن قادمون إليك»

.

أُطلقت اليوم المهمة الأولى لوكالة الفضاء الأميركية ناسا التي تستخدم فيها تكنولوجيا للدفاع عن كوكب الأرض ضد أجسام غريبة، وستكون أول مرة يغير فيها البشر ديناميكيات النظام الشمسي، بصورة يمكن قياسها.

وطارت المركبة الفضائية «دارت» بعد ظهر اليوم من قاعدة فاندنبرغ الجوية، على بعد حوالى 240 كيلومترا شمال غرب لوس أنجلوس، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء رويترز.

ويتمحور الهدف الأساسي لهذه المهمة الفريدة من نوعها حول محاولة تغيير مسار الكويكب Dimorphos الذي يُحتمل اصطدامه بالأرض، في أيلول 2022.

ونشرت ناسا فيديو يظهر انطلاق الصاروخ الذي يحمل المركبة، وكتبت: «كويكب Dimorphos نحن قادمون إليك».