الطلاق أيضاً أصبح رخيصاً في لبنان.. احتساب المقدم والمؤخر من ليرات الذهب على 1500!

الدولار ارتفع 9 آلاف ليرة.. لأنها حكومة الإنقاذ!

.

تنسحب أزمة الدولار وسعر صرفه على كافة المرافق الحياتية فاللبناني يقبض على 1500 وفي أحسن الأحوال على سعر 3900 ليرة في حين وصل الدولار إلى 24000 ليرة، رقم يشبه الكذبة في حين ترفع حكومة شعار الانقاذ وفي مهلة وقت قصير من توليها الحكم، ارتفع الدولار 9000 ليرة من 15 الفا إلى 24!

قد يغيب عن حساب البعض الذكر أن الدولار أيضاً يؤثر على المطلقات فالنفقة للأطفال تدفع على السعر الرسمي 1500 وهي لا تغطي شيئا من اي شكل من أشكال العيشة الكريمة لطفل، وكذلك المقدم والمؤخر في حالات الحكم بالطلاق تدفع اليوم على سعر الصرف الرسمي.

وفي حال أن عقد الزواج ينص على منح الزوجة عند الانفصال ليرات من الذهب، يقوم القضاة اليوم بتحديد المبلغ لليرة الذهب بالدولار ومن ثم احتساب الدولار على 1500 ما يجعل حتى الطلاق رخيصا في هذا البلد، كي لا نقول إن حقوق المرأة رخيصة فهذا أمر معلوم وليس بجديد..

فمتى يا ترى تنتهي مهزلة أسعار الدولار الكثيرة بين السعر الرسمي، سعر منصة صيرفة، سعر التعاميم من 3900 و 12000 وأخيراً سيد الأرقام سعر السوق السوداء 24000!

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul