تحالف الاشتراكي – القوات بات محسوماً.. عبد الله: أثبتوا منذ مصالحة الجبل حرصهم على الموضوع السيادي

التحالف مع التيار الوطني الحر لم يكن يوماً مطروحاً.. حسموا خيارهم منذ زمن إلى جانب حزب الله

.

قال النائب بلال عبد الله إن تحالف الحزب التقدمي الاشتراكي مع القوات انتخابياً بات محسوماً وهو ليس بجديد، بصفته مستمراً منذ عام 2005، فقد أثبتوا منذ مصالحة الجبل حرصهم على الموضوع السيادي، لافتاً إلى أن التحالف الانتخابي مع التيار الوطني الحر لم يكن يوماً مطروحاً بعدما حسموا خيارهم منذ زمن إلى جانب حزب الله، وكل ما نسعى إليه معهم الحفاظ على الاستقرار والسلم الأهلي، والحفاظ على اتفاق الطائف وعدم الدخول في المجهول.

ونفى عبد الله، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن يكون تصعيد جنبلاط بوجه «حزب الله» مؤخراً يندرج في إطار الاستعداد للانتخابات، قائلاً: «بدل أن يلجأ الحزب للتهدئة واستيعاب التطورات الأخيرة مع الخليج، ذهب باتجاه التصعيد، لذلك كان موقف وليد جنبلاط، ليحذر من العزلة الكاملة».

ويوضح عبد الله أن ما يسري على «الاشتراكي» و«القوات» انتخابياً يسري على «المستقبل»، بانتظار أن يحسم الأخير موقفه من خوض الانتخابات.

ومن جهتها، تضع مصادر «القوات» ما صدر عن جعجع وجنبلاط بخصوص التحالف انتخابياً في خانة «إعلان النيات، على أن ننتقل لمرحلة التنسيق وإعداد اللوائح بعد أن تتبلور الصورة الانتخابية بشكل عام، وبالتحديد بعد بت الطعن بقانون الانتخاب، وتحديد موعد الانتخابات»، معتبرة أنه «من المبكر جداً الحديث عن تحالفات ذات طابع سياسي قبل أن تتبلور ظروف المرحلة»، مضيفة: «إعلان جنبلاط نيته التحالف مع (القوات) يأتي انطلاقاً من رغبة الواقع الدرزي في التحالف مع (القوات)، وهو تحالف مستمر منذ عام 2005، أرسى بعد مصالحة الجبل استقراراً في المنطقة. فرغم بعض التباينات السياسية، لم يشهد الجبل أي إشكالات على مستوى الأرض، والعلاقة أكثر من ممتازة بين المكونات المجتمعية فيه».