مخطط إخواني لاقتحام قصر الرئاسة في مصر..

نيابة أمن الدولة العليا رفعت السرية عن التحقيقات

.

كشفت تحقيقات باشرتها نيابة أمن الدولة العليا المصرية ورُفعت السرية عنها، كواليس مخطط إخواني قاده المرشد السابق محمود عزت وعدد من قيادات التنظيم، منهم عبد المنعم أبو الفتوح وآخرون، لاقتحام مؤسسات حيوية ومراكز حكومية في مصر، أبرزها قصر الرئاسة، وذلك لاستهداف استقرار البلاد وإشاعة الفوضى عقب سقوط التنظيم في 2013، من خلال تصعيد العمليات الإرهابية.

وقال الباحث المصري المختص بالإسلام السياسي عمرو فاروق، إن تنظيم الإخوان الإرهابي عمل بعد ثورة 30 يونيو عام 2013 على خلق حالة من الشحن والتعبئة بين القواعد التنظيمية، من خلال التحريض على العنف عبر منصة اعتصام رابعة العدوية المسلح، ورصد خلال الاجتماعات التنظيمية والبيانات والتصريحات التي خرجت عن قيادات التنظيم في هذه الفترة.

وقال في حديثه مع موقع سكاي نيوز عربية، إن الجماعة الإرهابية عملت على تحويل المعركة السياسية إلى معركة دينية لتصفية الحسابات مع الخصوم، وحشد عناصرها ضد الدولة بكافة مؤسساتها.