أهالي شهداء المرفأ من أمام قصر العدل: لم نرَ سوى مشهد من شربكة قضائية واضحة

سئمنا الانتظار وكفاكم متاجرة بدماء شهدائنا

.

تجمع أهالي شهداء المرفأ أمام قصر العدل، دعما للمحقق العدلي القاضي طارق بيطار، وهم يحملون صور اعضاء الهيئة العليا لمحكمة التمييز، مطالبين بتحقيق العدالة لابنائهم.

وقال الأهالي من أمام قصر العدل في بيان: بعد مرور أشهر على عرقلة للتحقيق لم نرَ أمامنا سوى مشهد من شربكة قضائية واضحة بعيدة عن الملف الأساس.. نقول لمن وقف بوجه التحقيق لقد ارتكبتم جريمة أخرى بحقنا وحق شهدائنا ولن يرحمكم التاريخ ونحن مستمرون لمحاسبة من اقترفت يداه جرماً ونطالب المعنيين بالقيام بواجباتهم القضائية والوظيفية..

واختتموا: سئمنا الانتظار وكفاكم متاجرة بدماء شهدائنا وحان وقت كي يأخذ القضاء قراره ليستمر التحقيق ونصل للحقيقة المرجوّة.

هذا وقال وليام نون شقيق الضحية جو نون: الوثائق التي نعرضها الآن تؤكد أن الجيش اللبناني في 20 تموز تبلّغ بخطورة النيترات مثله مثل رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة ومثل مدعي عام التمييز وجميعهم قاموا بالتقصير في مهامهم والعميد فوّاز لا يزال يعطي معطيات مزوّرة للتحقيق وللقضاء اللبناني.

وأضاف: نحن هنا اليوم لنقوم بالضغط على محكمة التمييز ولمطالبتها بإنجاز طلبات الردّ بأسرع وقت ممكن والتي كانت تصدر بيومين.. ونعتبر أن ما قاله السيد حسن نصرالله أن القضاء إسم الله نشيط، كان بمثابة تهديد مباشر للقضاء.