الأمير محمد بن سلمان وبوتين ناقشا الوضع في سوريا والخليج

الذكرى الـ95 لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، يُحتفل بها في شباط الجاري

.

أفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن إتصالاً جرى بين ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إستعرضا خلاله العلاقات بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات. كما جرى بحث المستجدات الإقليمية والدولية، ومناقشة عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك. وتمّ التأكيد على مواصلة الجانبين التنسيق بما يدعم استقرار أسواق البترول ونمو الاقتصاد العالمي.

بيانٌ صادر عن الكرملين، أضاف أن الطرفين ناقشا توسيع العلاقات الروسية السعودية في مختلف المجالات، بما في ذلك في سياق الذكرى الـ95 لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، والتي سيتم الاحتفال بها في شباط الجاري.

وأضاف بيان الكرملين أن الزعيمين ناقشا ايضاً موضوع مكافحة إنتشار عدوى فيروس كورونا، بما في ذلك إمكانية استخدام اللقاحات الروسية في السعودية.

وتابع بيان الكرملين بأنهما تبادلا وجهات النظر حول تنفيذ اتفاقيات أوبك بلس. وأكدا استعدادهما لمواصلة التنسيق الوثيق بين روسيا والسعودية من أجل الحفاظ على الاستقرار في سوق الطاقة العالمية، بجانب التطرق إلى القضايا الإقليمية، ولا سيما الوضع في سوريا ومنطقة الخليج.