بايدن: سئمتُ من الحديث عن ترامب!

التفرّغ لتحقيق حزمة التحفيز وقيمتها 1.9 تريليون دولار لمواجهة كورونا

.

حضور الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب في الإعلام والمشهد السياسي الأميركي والعالمي كان الأكثر كثافةً للرجل المشاغب مُحطّم كل البروتوكولات والقيود والأعراف الدبلوماسية. وعلى الرغم من رحيله لا يزال مادّة دسمة للتداول، وهذا ما يُزعج الرئيس الحالي جو بايدن.

الرئيس الجديد قال صراحةّ أنه يجب التوقف عن الانشغال بترامب والالتفات إلى المشاريع المستقبلية.

وخلال مقابلة مع شبكة «سي أن أن» الأميركيّة قال بايدن «لقد سئمت من الحديث عن ترامب».

«طوال أربعة أعوام، الوحيد الذي كان حاضراً في الأخبار هو ترامب. خلال الأعوام الأربعة المقبلة، أريد أن أتأكد من أن يكون الشعب الأميركيّ كل الخبر»، قال بايدن.

وأهمّ ما يسعى إليه بايدن حاليّاً، حسب ما قال، هو التفرّغ لتحقيق مشاريعه الداخلية خصوصاً حزمة التحفيز البالغة قيمتها 1.9 تريليون دولار لمواجهة جائحة كورونا.

ويرى البعض أنّ النجاح في تمرير هذه الخطة لن يساهم في تعزيز الوضع الاقتصادي الأميركي وحسب، بل الأهم، الحظوظ السياسية لبايدن والديموقراطيين. وآخر ما يحتاج إليه مع انطلاقة ولايته هو المزيد من التشتيت الإعلامي.